أخبار عاجلة

مسنّة بمكة تغلّبت على "كورونا" وداهمها السرطان.. وأهلها يناشدون

مسنّة بمكة تغلّبت على "كورونا" وداهمها السرطان.. وأهلها يناشدون مسنّة بمكة تغلّبت على "كورونا" وداهمها السرطان.. وأهلها يناشدون
ترقد في مستشفى الملك فيصل بمكة المكرمة

مسنّة بمكة تغلّبت على

لم تمكث المُسنّة محسنة الفهمي، البالغة من العمر 80 عاماً، سوى أيام بعد تعافيها من المستجدّ؛ حتى داهمها السرطان، إذ لاتزال ترقد في مستشفى الملك فيصل بمكة المكرمة، وسط مطالبات من ذويها بضرورة نقلها إلى مستشفى متخصص في الأورام السرطانية على وجه السرعة قبل أن تتدهور حالتها الصحية.

وبحسب أسرتها؛ فإن مريضتهم "الفهمي" البالغة من العمر 80 عاماً، سَبقَ وأن أُصيبت بفيروس كورونا المستجدّ وتنوّمت 34 يوماً بمستشفى النور التخصصي بمكة من جراء الفيروس، قبل أن تتغلّب عليه بفضل الله، في نهاية شهر شوال الماضي، وتتعافى منه تماماً، ليفاجئها مرض آخر داهمها، تم تنويمها على إثره في مستشفى الملك فيصل بالششة ولا تزال ترقد فيه حتى الآن.

وأضافوا: "منذ نحو شهر وهي ترقد بالمستشفى، وتعاني من ورم في الكبد بحسب الأشعة وصل أجزاء منه للرئة، دون علاج، مطالبين بنقلها إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة، أو مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، بحكم الاختصاص، وعلى وجه السرعة".

ولفت ذووها إلى أن محاولاتهم لقبولها ونقلها إلى مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة ومستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة، باءت بالفشل، مشيرين إلى أن حالتها الصحية تتدهور يوماً بعد آخر.

وبحسب التقارير الطبية التي اطلعت عليها "سبق" فإن المريضة المسنة محسنة الفهمي، بعد أن تم عمل أشعة مقطعية لها بمستشفى الملك فيصل بمكة، في البطن اتضح وجود كتلة في الكبد وصل أجزاء منها للرئة، وبعد أخذ عينه، تم مخاطبة مدينة الملك عبدالله الطبية لقبول الحالة فيما لم يتم قبولها حتى الآن.فيروس كورونا الجديد

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية