أخبار عاجلة

منظمات دولية: قرار المملكة بالحج تتويج لدورها الريادي في خدمة الإسلام

منظمات دولية: قرار المملكة بالحج تتويج لدورها الريادي في خدمة الإسلام منظمات دولية: قرار المملكة بالحج تتويج لدورها الريادي في خدمة الإسلام
في بيانات وبرقيّات تلقّتها مكاتب الملحقيات الدينية بسفارات المملكة في الخارج

منظمات دولية: قرار المملكة بالحج تتويج لدورها الريادي في خدمة الإسلام

نوّه رؤساء هيئات ومنظمات إسلامية بدول العالم إلى قرار المملكة بإقامة فريضة الحج بعدد محدود جدًّا من المواطنين والمقيمين داخل المملكة من مختلف الجنسيات، مبيّنين أن القرار تأكيد على مضيّ المملكة في العمل على مصلحة المسلمين والتصدّي لكل ما قد يؤذيهم؛ ومنها وباء كورونا الذي عمّ خطره جميع دول العالم.

جاء ذلك في بيانات وبرقيّات تلقتها مكاتب الملحقيات الدينية بسفارة المملكة في الخارج التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، لافتين إلى أن القرار جسّد حرص المملكة على صحة وسلامة ضيوف الرحمن؛ حيث أيّد رئيس منظمة أهل السنة والجماعة بباكستان الشيخ محمد أحمد اللدهيانوي؛ أن القرار من الأخذ بالأسباب الوقائية من الوباء التي اتفق الفقهاء على جواز ترك الحج عند خوف الطريق، بل إن الاستطاعة لن تتحقق إلا مع الأمن والأمان، ولذلك فإن الأمراض الوبائية تعد من الأعذار المبيحة لترك الحج والعمرة.

فمن جانبه نوّه الأمين العام رئيس هيئة علماء المسلمين بالفلبين الشيخ عبد الهادي بن الشهيد غوماندر، إلى القرار الذي وصفه بالسديد المعتدل المتوافق مع قواعد الشريعة الإسلامية والسنة النبوية والفطرة السليمة ومع العقول الرشيدة، وكذلك متوافق مع توصيات الأنظمة الصحية العالمية للحد من انتشار هذا الوباء.

وفي ذات الشأن أيّد الأمين العام لمنظمة إنسان العالمية للتنمية البشرية بالسودان، الشيخ إبراهيم عبدالحميد محمد، قرار المملكة بوصفه موافقًا لقاعدة الشريعة من جهات أن فيه تطبيقًا لقاعدة "درء المفاسد مقدم على جلب المصالح"، و"قاعدة أخفّ الضررين"؛ فإن الناظر ربما يرى تعطيل شعيرة الحج، لكن هذا القرار فيه مراعاة لأخفّ الضررين، كما فيه رعاية للأنفس وحماية لمصالحها.

وفي سياق مُتّصل قال رئيس المنظمة الإسلامية للجنوب الأفريقي بجنوب أفريقيا الشيخ عمران أساني: إن القرار استند على نصوص الشريعة في وجوب حفظ البلد الحرام؛ عملاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يورد ممرض على مصحّ"، كما أن في هذا القرار حفظًا للنفوس وهي من الضروريات الخمس.

واختتموا بياناتهم وبرقياتهم بالدعاء بأن يحفظ الله المملكة وقيادتها الرشيدة، وأن يرفع هذا الوباء عنها، مقدمين الشكر وعظيم الامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين؛ على جهودهما في خدمة الإسلام والمسلمين ورعاية شؤون الحرمين الشريفين وتقديم الخدمة للحُجاج والمعتمرين.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية