زوكربيرج يرفض التنازل عن قرار السماح بمنشورات التحريضية

زوكربيرج يرفض التنازل عن قرار السماح بمنشورات ترامب التحريضية زوكربيرج يرفض التنازل عن قرار السماح بمنشورات التحريضية

قال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك (مارك زوكربيرج) للموظفين اليوم الثلاثاء: إنه متمسك بقراره بعدم تحدي المنشورات التحريضية للرئيس الأمريكي (دونالد )، رافضًا التنازل بعد يوم من تنظيم الموظفين احتجاج عام نادر.

وانسحبت مجموعة من موظفي فيسبوك، الذين يعمل جميعهم تقريبًا من المنزل بسبب وباء الفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19)، من العمل يوم الاثنين، واشتكوا من أنه كان على شركتهم وضع علامة تحذير على منشور ترامب المتعلق بالاحتجاجات والذي رأى كثيرون أنه “يُمجِّد العنف”.

وقالت متحدثة باسم الشركة: إن زوكربيرج أبلغ الموظفين أن فيسبوك أجرت مراجعة شاملة، وقد كانت على حق في ترك المنشورات دون اعتراض. وأضافت أن زوكربيرج اعترف أيضًا بأن القرار أزعج العديد من العاملين في الشركة.

وكان موقع تويتر قد أخفى يوم الجمعة إحدى تغريدات ترامب للمرة الأولى، وبرر ذلك بأن التغريدة تخرق قواعده من خلال “تمجيد العنف”، في إشارة إلى تصريح الرئيس بأنه يحق للسلطات إطلاق النار على اللصوص في الاحتجاجات الجارية في مدينة مينيابوليس الأمريكية.

ولا يمكن عرض تغريدة ترامب الآن إلا بعد النقر على إشعار يقول: “انتهكت هذه التغريدة قواعد تويتر المتعلقة بتمجيد العنف. ومع ذلك، قرر تويتر أنه قد يكون من مصلحة الجمهور أن تظل التغريدة متاحة”.

أما فيسبوك فقد رفضت فعل أي شي للرسالة ذاتها مع سعي زوكربيرج إلى إبعاد شركته عن المعركة الدائرة بين الرئيس وتويتر. ومع أنه يعتقد بأن تعليقات ترامب “مسيئة للغاية”، أكد زوكربيرج أنها لم تنتهك سياسة الشركة الخاصة بالتحريض على العنف.

البوابة العربية للأخبار التقنية

شبكة عيون الإخبارية