صدمة "آبل" تثير مخاوف الأسواق العالمية اليوم

صدمة "آبل" تثير مخاوف الأسواق العالمية اليوم صدمة "آبل" تثير مخاوف الأسواق العالمية اليوم

مباشر- أحمد شوقي: أثار تحذير شركة "آبل" من تراجع إيراداتها اهتمامات الأسواق العالمية في نهاية تداولات اليوم الثلاثاء.

ومع تأثير على الطلب، قالت "آبل" إنها لا تتوقع أن تحقق توقعات الإيرادات المعلنة سابقاً عن الربع الأول من العام الجاري.

وأرجعت الشركة الأمريكية ذلك إلى عاملين أحدهما يتمثل في محدودية المعروض العالمي من أجهزة "آيفون" مؤقتاً، أما الثاني فيكمن في أن الطلب على منتجات آبل داخل الصين قد تضرر، حيث أغلقت كافة متاجر الشركة بما في ذلك الشركاء داخل البلاد.

ومع هذه التحذيرات السلبية، تراجع سهم "آبل" بنحو 2 بالمائة عند نهاية الجلسة ليقود خسائر الأسهم الأمريكية كما أدى تحذير الشركة إلى مكاسب قوية بالمعدن الأصفر.

خسائر الأسهم

تراجعت مؤشرات "وول ستريت" في ختام جلسة اليوم حيث فقد "داو جونز" اكثر من 160 نقطة مع تحذير "آبل".

وأعلنت السلطات الصينية وفاة 1868 شخصاً، وإصابة أكثر من 72 ألف آخرين داخل الصين منذ اكتشاف المرض في نهاية العام الماضي.

فيما أعلنت الصين عزمها قبول طلبات جديدة للإعفاء من التعريفات الجمركية على 696 منتجاً يتم استيرادهم من الولايات المتحدة.

وكشفت بيانات اقتصادية عن ارتفاع مؤشر "إمباير ستيت" الصناعي بأكثر من التوقعات خلال الشهر الجاري، بينما تراجعت ثقة بناة المنازل في الولايات المتحدة لكنها لا تزال بالقرب من أعلى مستوى منذ 2017.

فيما تراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية في ختام التعاملات بقيادة قطاع الموارد الأساسية مع تداعيات "كورونا".

وفي بيانات أوروبية، تراجعت ثقة المستثمرين في منطقة اليورو بوتيرة حادة خلال الشهر الجاري كما هبطت ثقة المستثمرين في ألمانيا خلال نفس الفترة.

في حين ارتفع معدل التشغيل في المملكة المتحدة لمستوى قياسي خلال الربع الأخير من العام الماضي.

ومع تحذيرات آبل، فقد مؤشر "نيكي" الياباني أكثر من 320 نقطة عند ختام تداولات اليوم

مكاسب قوية للذهب

حققت أسعار الذهب مجدداً أعلى تسوية في 7 سنوات بعدما ربحت أكثر من 17 دولاراً مع تداعيات كورونا وخسائر الأسهم.

وتجاهلت الذهب المكاسب الملحوظة للدولار الأمريكي والتي دفعته لأعلى مستوى في 5 أشهر مع خسائر اليورو.

في حين لم يشهد النفط أي تغيير عند التسوية بعدما تمكن من محو خسائره التي وصلت إلى 2 بالمائة خلال الجلسة.

ويظل المستثمرون حائرين بين التأثير السلبي لفيروس الصين على الطلب وآمال قيام أوبك بخفض إضافي لإنتاج النفط.

من ناحية أخرى، توقعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ارتفاع إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة خلال مارس/آذار المقبل.

مباشر (اقتصاد)

شبكة عيون الإخبارية