البنوك المركزية العالمية تتوحد للنظر في العملات الرقمية المستقبلية

البنوك المركزية العالمية تتوحد للنظر في العملات الرقمية المستقبلية البنوك المركزية العالمية تتوحد للنظر في العملات الرقمية المستقبلية

قال بنك إنجلترا والبنك المركزي الأوروبي اليوم الثلاثاء: إن البنوك المركزية الكبرى تبحث في قضية إصدار عملاتها الرقمية الخاصة بها، وسط جدل متزايد بشأن مستقبل المال ومن يسيطر عليه.

وسرعت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم وتيرة نظرتها لإصدار عملاتها الرقمية الخاصة في أعقاب حملة شركة فيسبوك – التي تمتلك أكبر للتواصل الاجتماعي في العالم مع ما يزيد عن 2.5 مليار مستخدم نشط – لإطلاق علمتها الرقمية المشفرة (ليبرا) Libra.

وبالنسبة للبنوك المركزية الكبرى، برزت الصين كرائد في سعيها إلى إنشاء أموال رقمية خاصة بها، رغم أن تفاصيل المشروع لا تزال شحيحة. وقالت البنوك المركزية الكبرى في بيان: “ستقوم المجموعة بتقييم … خيارات التصميم الاقتصادي والوظيفي والتقني، بما في ذلك قابلية التشغيل البيني عبر الحدود، وتبادل المعرفة بشأن التقنيات الناشئة”.

وتعد (عملات البنوك المركزية الرقمية) Central Bank Digital Currencies أموال تقليدية، ولكن في شكل رقمي، وهي تُصدر ويحكمها البنك المركزي للبلد. ولكن على النقيض من ذلك، تُنتج العملات المشفرة مثل البيتكوين عن طريق حل ألغاز الرياضيات المعقدة، وتحكمها مجتمعات مختلفة على الإنترنت بدلًا من هيئة مركزية. والقاسم المشترك هو أن العملات المشفرة وعملات البنوك المركزية الرقمية تعتمد بدرجات متفاوتة على تقنية (سلسلة الكتل)، وهو دفتر حسابات رقمي يسمح بتسجيل المعاملات والوصول إليها في الوقت الحقيقي من قبل أطراف متعددة.

وفي العام الماضي، استهدف محافظ بنك إنجلترا (مارك كارني) دور الدولار الأمريكي “المزعزع للاستقرار” في الاقتصاد العالمي وقال: إن البنوك المركزية قد تحتاج إلى توحيد الجهود لإنشاء عملة احتياطية بديلة خاصة بها. وقال كارني: إن أفضل حل هو نظام مالي متعدد الأقطاب ومتنوع، وهو شيء يمكن أن تقدمه التقنية. وأضاف أن عملة ليبرا من فيسبوك هو أكثر العملات الرقمية المقترحة حتى الآن، لكنه واجه مجموعة من القضايا الأساسية التي لم تُعالج بعد.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

البوابة العربية للأخبار التقنية