أخبار عاجلة

تقرير:2019 علامة بارزة لسوق الاكتتابات بالخليج بعد طرح أرامكو السعودية

الرياض – مباشر: قالت كامكو إنفست إن عام 2019 شكل علامة بارزة لسوق الاكتتابات العامة الأولية في دول مجلس التعاون الخليجي؛ وذلك على الرغم من انخفاض عدد الإصدارات على أساس سنوي مقارنة بمستويات العام 2018.

وتراجع إجمالي عدد الاكتتابات العامة الأولية في المنطقة، وفقا لتقرير بحوث كامكو إنفست حصل "مباشر" على نسخه منه اليوم الثلاثاء، إلى 9 إصدارات في العام 2019 مقابل 17 إصداراً في العام 2018، و28 إصداراً في العام 2017.

وأضافت بحوث كامكو، أن إصدارات العام 2019 جاءت بصدارة الاكتتاب الذي طال انتظاره؛ لطرح أسهم شركة أرامكو والذي تم الإعلان عنه في الربع الرابع من العام، وتمكن الاكتتاب العام في أسهم أرامكو من تجميع 29.4 مليار دولار؛ بعد طرح 1.7 بالمائة من أسهم الشركة.

وأشارت "كامكو"، إلى أنه نتيجة لاكتتاب أرامكو السعودية قفزت إصدارات رأس المال في دول مجلس التعاون الخليجي خلال العام 2019 عبر سوق الاكتتاب العامة الأولية بواقع 12.9 مرة على أساس سنوي؛ لتصل قيمتها إلى 31.1 مليار دولار.

ولفتت، إلى أن عمليات التخصيص والاكتتابات العامة الأولية للشركات الحكومية كانت من أبرز الموضوعات على ساحة سوق الاكتتابات العامة الأولية في المنطقة، ومن أبرزها طرح الاكتتاب في رأسمال بورصة الكويت، وشركة شمال الزور الأولى للطاقة والمياه في الكويت، إلى جانب الاكتتاب العام لشركة أرامكو السعودية.

السعودية تقود اكتتاب الخليج

وعلى صعيد دول مجلس التعاون الخليجي، أشارت "كامكو"، إلى أن السعودية احتفظت بموقعها الريادي على مستوى أسواق الاكتتابات العامة الأولية في العام 2019؛ بعد طرح 6 من أصل 9 إصدارات من خلال البورصة السعودية "تداول".

وكانت قيمة عائدات الاكتتابات العامة الأولية في المملكة باستثناء شركة أرامكو السعودية أعلى من اكتتابات كافة دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة، ببلوغها 1.04 مليار دولار.

وكان طرح أسهم شركة المراكز العربية هو المساهم الرئيسي للعائدات، بعد أن بلغت قيمة رأس المال المجمع 658.6 مليون دولار.

وبلغت عائدات سوق الاكتتابات العامة الأولية في الكويت 214.6 مليون دولار، بعد أن تم طرح 50 بالمائة من رأسمال كلا من شركة بورصة الكويت والزور الشمالي للاكتتاب العام، بحسب تقرير "كامكو".

وشاركت كلا من قطر وسلطنة عمان في سوق الاكتتاب العامة الأولية من خلال الاكتتاب في أسهم شركة الألبان القطرية بلدنا، وطرح أسهم شركة مسندم للطاقة.

ولفتت "كامكو"، إلى أن قطاع الصناديق العقارية المتداولة جاء في صدارة القطاعات المشاركة في الاكتتابات العامة الأولية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ابتداءً من العام 2017 فصاعداً، والذي تركز بصفة رئيسية في السوق السعودية، وشهد تمثيلاً على نطاق أوسع خلال العام 2019.

وقالت، إلى أن قطاع التعليم لا يزال أحد أكثر القطاعات الاستثمارية المفضلة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي؛ بعد أن شهد إدراج شركة تشغيل المدارس السعودية الخاصة - شركة عطاء التعليمية، وتمكنها من جمع 92.8 مليون دولار، وذلك على الرغم من العدد المحدود للأسهم المدرجة ضمن القطاع.

وتوقعت "كامكو"، أن يشهد سوق الاكتتابات العامة الأولية في دول مجلس التعاون الخليجي أداءً نشطاً في العام 2020؛ باعتبار أن الشركات التي كانت بانتظار إقدام الشركات المملوكة للدولة على توفير الريادة في أسواق الاكتتابات قد أصبح بإمكانها دخول السوق في الوقت الحاضر.

وتوقعت، أن تظل الأسواق الثانوية في غاية الأهمية بالنسبة للتقييم، هذا إلى جانب استقرار العوامل الجيوسياسية في ظل الانتخابات الأمريكية الوشيكة، وما سوف يؤول إليه خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وأشارت "كامكو"، إلى أن المبادرات الحكومية والدعم التنظيمي مثل قيام الهيئة المالية السعودية برفع مستوى الملكية الاستراتيجية للمستثمر الأجنبي إلى نسبة 49 بالمائة سيكون موضع ترحيب من قبل الأسواق الأولية والثانوية كما حدث في العام 2019.

وقالت، إن المبادرات والسياسات التي تدعم وتشجع الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات العائلية على السير في طريق الاكتتابات العامة الأولية، وهو موضع دراسة من قبل دولة الإمارات حالياً، أن تساهم أيضاً في مساندة ودعم كلا من أسواق الأسهم الأولية والمستثمرين للاستفادة من الكيانات التي تتمتع بمجموعة موسعة من نماذج الأعمال وعروض المنتجات.

الاكتتابات عالميا

وفي المقابل، ذكرت بحوث كامكو، أن أنشطة الاكتتابات العامة الأولية على مستوى العالم تراجعت على أساس سنوي؛ على الرغم من المكاسب التي شهدتها الأسواق الثانوية خلال العام 2019.

وأرجعت "كامكو"، في تقريرها، تراجع نشاط الاكتتابات عالميا نتيجة تأثر أسواق الأسهم الرئيسية بالأزمة التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والقضايا الجيوسياسية مثل خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي والقضايا الاجتماعية في هونج كونج.

وتراجع حجم الاكتتابات العامة الأولية على مستوى العالم بنسبة 19 بالمائة خلال 2019 على أساس سنوي، مقابل المستويات المسجلة في العام 2018.

وبلغ عدد الإصدارات 1115 في العام 2019، في حين تراجعت عائدات الاكتتابات العامة الأولية بنسبة 4 بالمائة على أساس سنوي مقارنة بالعام 2018.

وبلغت قيمة رأس المال المجمع 198 مليار دولار في العام 2018 وفقاً لمكتب إرنست أند يونج.

ولفتت كامكو إنفست، إلى أنه في ظل ممارسة شركة أرامكو السعودية خيار التخصيص الإضافي للأسهم تخطت عوائد الاكتتابات 201 مليار دولار.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن مكتب أرنست أند يونج، ارتفع متوسط حجم صفقات الاكتتابات العامة الأولية في السوق بنسبة 13 بالمائة على أساس سنوي ليصل إلى 76 مليون دولار في العام 2019، ويعزى ذلك إلى تزايد عدد الاكتتابات الضخمة.

وأفادت التقارير، أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ احتفظت بموقعها الريادي على صعيد النشاط العالمي من حيث عدد الصفقات والعائدات في العام 2019، باستحواذها على 60 بالمائة من إجمالي عدد الصفقات، واستحوذت على نسبة 45 بالمائة من قيمة العائدات وفقاً للإحصائيات الصادرة عن إرنست اند يونج.

وأكد التقرير، ان اكتتاب أرامكو السعودية أدى إلى تميز قطاع الطاقة ودفعه لتصدر باقي القطاعات من حيث رأس المال المجمع، إلى جانب قطاع الرعاية الصحية خلال 2019.

ترشيحات:

معدل التضخم بالسعودية يرتفع خلال ديسمبر للمرة الأولى بـ2019

تدشين "التاكسي الأخضر" في السعودية الأسبوع الجاري

إنفوجرافيك.. رحلة أسعار الحديد والأسمنت بالسعودية خلال عام 2019

صندوق النقد الدولي يتوقع نمو الاقتصاد السعودي 1.9% خلال 2020

مباشر (اقتصاد)