أخبار عاجلة

الفرق بين مرض السكري من النوع 1 والنوع 2

الفرق بين مرض السكري من النوع 1 والنوع 2 الفرق بين مرض السكري من النوع 1 والنوع 2

 

 

هناك أكثر من 422 مليون شخص مصابين بمرض السكري على مستوى العالم  فهو داء ليس بالبساطة التي يبدو عليها؛ وهو ينقسم إلى نوعين رئيسيين، السكري من النوع 1 و2. سنتحدث في السطور القادمة عن الاختلافات بين كلا النوعين.

 
ما هو السكري من النوع 1؟
 

كان يشار لداء السكري من النوع 1 لسنوات طويلة باسم سكري الأحداث أو اليافعين حيث يصيب مرضاه في سن مبكرة، كما أن الكثير منهم ولدوا وهم مصابون بهذا المرض. في الوقت الحالي، يشار إلى هذا المرض بـ "السكري من النوع 1"، والذي يُصنف ضمن الأمراض المزمنة والتي تحتاج لمتابعة مستمرة مع أطباء الغدد الصماء، وينتج عن عدم إنتاج البنكرياس للأنسولين في الجسم لتحويل السكريات في مجرى الدم إلى طاقة.

وبرغم انتشار النوع الأول من داء السكري بين الأطفال والمراهقين، إلا أنه قد يصيب البالغين أيضاً في أعمار متقدمة. 

أعراض السكري من النوع 1
 

هناك عدة أعراض للإصابة بداء السكري من النوع الأول، ولكنها أكثرها شيوعاً هو العطش الشديد وعدم وضوح الرؤية. ويؤدي العطش الشديد في كثير من الأحيان إلى كثرة التبول. وتتجلى هذه الأعراض في حالة الأطفال المصابين بالسكري من النوع الأول مع كثرة التبول في الفراش.
 

تشمل الأعراض الأخرى لمرض السكري من النوع الأول الشعور بالجوع الشديد والتهيج والضعف. أحد الأعراض الجانبية لمرض السكري في بعض الحالات هو فقدان الوزن. وفي حال إهماله، قد يؤدي داء السكري من النوع 1 إلى الإصابة بمرض الغدة الدرقية. 

علاج مرض السكري من النوع 1
 

يعتمد علاج السكري من النوع 1 على تعاطي الأنسولين والذي يتم إدخاله إلى الجسم عن طريق الحقن. ويتضمن كورس العلاج أيضاً إتباع نمط حياة صحي ونظام غذائي صارم مع ممارسة الكثير من التمارين الرياضية، وغيرها من الممارسات التي تساعد في السيطرة على أعراض السكري من النوع 1، وأثبتت بالفعل جدواها في إطالة متوسط عمر المصابين بهذا المرض.  

ويشمل النظام الغذائي الصحي تناول كميات أقل من السكر والزيوت والكربوهيدرات مع زيادة جرعة الفواكه والخضروات في الوجبات اليومية.

 

ما هو مرض السكري من النوع 2؟
 

كان يطلق على مرض السكري من النوع 2 في الماضي سكري الكبار، في إشارة إلى أنه يصيب عادةً البالغين في مراحل عمرية متقدمة. برغم ذلك، يصيب هذا المرض عدد كبير من صغار السن في الوقت الحالي، وهو ما يعزى على الأرجح إلى ارتفاع نسبة البدانة بين الأطفال. داء السكري من النوع 2 هو أيضاً مرض مزمن يؤدي إلى مقاومة الجسم للأنسولين الذي ينتجه البنكرياس. وكما هو الحال مع النوع الأول، فإن داء السكري من النوع الثاني لا يوجد له علاج شافي حتى الآن. 

أعراض مرض السكري من النوع 2
 

تتشابه أعراض داء السكري من النوع 2 مع تلك التي يعاني منها المصابون بالسكري من النوع الأول، بما في ذلك العطش الشديد، كثرة التبول، والشعور بالجوع. وعلاوة على ذلك، هناك أعراض أخرى مثل بطء التئام الجروح، وظهور التهابات متكررة، واللون الداكن للجلد. 

علاج مرض السكري من النوع 2

يتضمن علاج مرض السكري من النوع 2 إتباع نظام وقائي. يشمل ذلك ممارسة الرياضة وإتباع أسلوب حياة يتسم بالنشاط والحيوية. من المهم أيضاً تقليل فترات الجلوس دون حركة. على سبيل المثال، إذا كنت تقضي معظم الأوقات في العمل وأنت جالس على مكتبك، احرص على النهوض مرة واحدة على الأقل كل 30 دقيقة وتحريك ساقيك وجسمك لبعض الوقت.
 

يعتبر إتباع نظام غذائي صحي أيضاً أحد مكونات البرنامج العلاجي. اختر الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، وتتسم بانخفاض السعرات الحرارية والدهون مثل الحبوب الكاملة. وإذا كنت تعاني من زيادة الوزن بالنسبة لعمرك وطولك، فإن إنقاص وزنك بنسبة تتراوح بين 5 إلى 10 بالمائة سيساعدك كثيراً في الوقاية من الإصابة بمرض السكري. 

الفروق بين السكري من النوع 1 والنوع 2
 

 برغم أن الأعراض تبدو متشابهة بين نوعي السكري بشكل عام، إلا أن النوع الأول يعكس عدم قدرة الجسم على إنتاج الأنسولين. بينما يظهر داء السكري من النوع 2 بسبب عدم تفاعل الجسم بالطريقة المطلوبة مع الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس.  

 

شبكة عيون الإخبارية