السيسي في لقائه بالعاهل الأردني: العدوان التركي على سوريا يتنافى مع قواعد القانون الدولي 

وحذر الرئيس من التداعيات السلبية على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية وعلى مسار العملية السياسية في سوريا، وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2254، وكذا على الاستقرار والأمن في المنطقة بأسرها؛ بحسب بوابة "أخبار اليوم".

© REUTERS / LUCAS JACKSON

جاء ذلك في مباحثات القمة المصرية الأردنية التي عقدت اليوم الخميس، بقصر الاتحادية بين الرئيس عبدالفتاح السيسي والملك عبدالله الثاني، عاهل الأردن. 

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن الرئيس السيسي والسيدة قرينته قد استقبلا بمطار القاهرة، الملك عبد الله الثاني عاهل الأردن والملكة رانيا العبد الله. 

وأضاف راضي:

إن الرئيس اصطحب الملك عبدالله إلى مقر رئاسة الجمهورية، حيث تم إجراء مراسم الاستقبال الرسمي وعزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وأشار السفير بسام راضي، إلى أن الرئيس عقد جلسة مباحثات ثنائية مع العاهل الأردني، تلتها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدى البلدين، حيث رحب الرئيس بالعاهل الأردني في وطنه الثاني ، مشيداً بما تتمتع به البلدان من روابط تاريخية وطيدة وعلاقات أخوية على المستويين الرسمي والشعبي، ومعرباً عن الارتياح لمستوى ووتيرة التنسيق بين البلدين، وكذا تطابق وجهات النظر والرؤى تجاه الملفات والقضايا الإقليمية.

وتناولت المباحثات الأوضاع في سوريا، حيث تم التوافق على ضرورة التوصل إلى تسوية سياسية شاملة تنهي معاناة الشعب السوري الشقيق وتحفظ وحدة وتماسك سوريا.

واستعرضت المباحثات كذلك آخر مستجدات الجهود الجارية للتوصل لحلول سياسية للأزمات التي تمر بها المنطقة، وكذا الجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب، وفق مقاربة شاملة تستهدف قطع جذور الإرهاب من منابعها.

وبدأت تركيا يوم أمس الأربعاء، عملية عسكرية في منطقة شمال سوريا، تحت اسم " نبع السلام" وادعت أن هدف العملية هو القضاء على ما أسمته "الممر الإرهابي" المراد إنشاؤه قرب حدود تركيا الجنوبية، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة "داعش". (الإرهابي المحظور في وبعض الدول).

SputnikNews