القلق التجاري وتصريحات الفيدرالي يتصدران مشهد الأسواق العالمية اليوم

القلق التجاري وتصريحات الفيدرالي يتصدران مشهد الأسواق العالمية اليوم القلق التجاري وتصريحات الفيدرالي يتصدران مشهد الأسواق العالمية اليوم

من: أحمد شوقي

مباشر: أثارت حالة عدم اليقين التجاري اهتمامات الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الجمعة، بالإضافة إلى تصريحات أعضاء الفيدرالي بشأن السياسة النقدية.

وتحول الوضع التجاري من الهدوء إلى عدم اليقين بعد أن ألغى المفاوضون الصينيون زيارة كانت مقررة إلى المزارع الأمريكية في ولاية "مونتانا" على هامش زيارة الوفد إلى واشنطن لعقد محادثات تجارية.

وقوضت هذه الأنباء من آمال شراء الصين للمزيد من المنتجات الزراعية الأمريكية.

وعلى الرغم من تصريحاته بأنه الولايات المتحدة تحزر تقدماً كبيراً مع الصين، صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه لا يحتاج إلى عقد صفقة تجارية مع بكين قبل الانتخابات الرئاسية 2020.

وقبل هذه التصريحات، ذكر تقرير صحفي أن واشنطن قررت إعفاء 437 منتجاً صينياً من قائمة التعريفات التي فرضتها واشنطن في العام الماضي.

تصريحات أعضاء الفيدرالي

أدلى عدداً من أعضاء الفيدرالي بتصريحات عن وجهة نظره بشأن السياسة النقدية بعد أن خفض الفيدرالي معدل الفائدة هذا الأسبوع.

ومن جانبه، قال عضو الفيدرالي "جيمس بولارد" إنه طالب بخفض الفائدة في الاجتماع الأخير بنحو 0.50 بالمائة لأن الاقتصاد الأمريكي سوف يتباطأ في المستقبل القريب.

كما فسر رئيس الفيدرالي في بوسطن سبب رفضه لخفض الفائدة في الأسبوع الجاري، قائلاً إن السياسة النقدية تيسيرية بالفعل ولا توجد حادة لخفض تكاليف الاقتراض وسط أسواق العمل المتشددة.

فيما أوضح نائب رئيس الفيدرالي أن البنك المركزي سوف يوقم بتحديد معدل الفائدة وفقاً لكل اجتماع.

مؤشرات وأرقام

تراجعت "وول ستريت" عند ختام تعاملات اليوم حيث فقد "داو جونز" نحو 160 نقطة ليسجل خسائر أسبوعية مع عدم اليقين التجاري.

وقرر الفيدرالي ضخ 75 مليار دولار في النظام المالي الأمريكي لليوم الرابع على التوالي، قبل أن يعلن خطة لضخ المزيد من الأموال لمدة 3 أسابيع.

في حين غلب الارتفاع على مؤشرات الأسهم الأوروبية في نهاية التعاملات مع التطورات التجارية والسياسية لتسجل معظمها مكاسب أسبوعية.

وكشفت بيانات اقتصادية اليوم عن ارتفاع ثقة المستهلكين في منطقة اليورو خلال الشهر الجاري بأكثر من التوقعات، فيما تراجعت أسعار المنتجين في ألمانيا بعكس التقديرات.

كما ارتفع مؤشر "نيكي" الياباني في الختام ليسجل مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي.

وكشفت بيانات اقتصادية عن تراجع معدل التضخم في اليابان خلال الشهر الماضي عند أدنى مستوى في عامين.

فيما سجلت الأسهم الهندية أكبر مكاسب يومية منذ عام 2009، بعد أن أعلنت الحكومة عن خفض الضرائب على الشركات لدعم الاقتصاد.

تقلبات النفط ومكاسب الذهب

تحولت النفط للهبوط عند تسوية تعاملات اليوم لتفقد مكاسبها التي وصلت 2 بالمائة خلال الجلسة، مع القلق التجاري لكنها سجلت مكاسب أسبوعية بنحو 6 بالمائة هى الأكبر منذ يونيو/حزيران الماضي.

وأغلقت الشركات الأمريكية 14 منصة للتنقيب عن النفط في الولايات المتحدة لتصل إلى 719 منصة، وفقاً لبيانات شركة "بيكر هيوز".

في حين ارتفعت أسعار الذهب عند التسوية بنحو 9 دولارات لتسجل مكاسب أسبوعية بنحو 1 بالمائة.

مباشر (اقتصاد)