أكاديمي سعودي: "قعدة الخوارج" وراء العمليات الإرهابية في المملكة والعالم

وأضاف الفراج في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، أن خلايا تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في )، منتشرة في ، وأنها تعد عناصر انتحارية، غالبا ما يكونوا ضحايا للفكر المتطرف.

قعدة الخوارج

© AP Photo / Saudi Press Agency

وأضاف أن "الخطورة تتمثل في كونهم قنابل موقوته يتم استخدامهم من قبل "قعدة الخوارج"، وهم أرباب الفكر المتطرف الكبار، الذين هم أجبن من أن يقوموا بأية عمليات، إلا أنهم يشجعون الشباب على القيام بعمليات انتحارية، وهم ينتشرون في كل دول العالم بما فيها السعودية، ويمولونهم بالأموال ويحرضونهم بالفكر".

وتابع أن الدول التي تواجه الجماعات الإرهابية تقضي على العناصر الإرهابية، لكنها تترك من يمدون الشباب بالفكر المتطرف، وهو ما يتطلب مواجهة حاسمة مع مصادر الإرهاب الحقيقة، الذين لا يقومون بالعمليات بأنفسهم، بل يحرضون عليها.

وتابع أن بعض هؤلاء قد يظهر بأنه مع الدولة وضد التطرف، إلا أنه يدعم العناصر الإرهابية بشكل سري.

وأشار إلى أن عمليات القاعدة وداعش وخلاياهم النائمة، قد تكون منتشرة في معظم مناطق المملكة، وأن المواجهة في الفترة المقبلة يجب أن تكون مع من يغذي الفكر المتطرف.

أمن الدولة

نشرت رئاسة أمن الدولة مقطعا مصورا، أمس الاثنين، يظهر بعض المضبوطات التي عثر عليها في وكر الإرهابيين الأربعة الذين تم القضاء عليهم في الزلفي بمنطقة الرياض.

ومن بين المضبوطات مخبأة داخل إحدى الاستراحات، وتنوعت بين قنابل وأحزمة ناسفة وأسلحة نارية وأسلحة بيضاء ومواد قابلة للتفجير والاشتعال.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المتحدث باسم رئاسة أمن الدولة اليوم أنه "نتيجة لمتابعة الجهات المختصة لأنشطة العناصر الإرهابية، فقد رصدت مؤشرات قادت بعد تحليلها إلى الكشف عن وجود ترتيبات لتنفيذ أعمال إجرامية، يستهدفون بها أمن البلاد".

وأضاف المتحدث "على إثر هذه المعلومات باشرت الجهات المختصة بعلمية أمنية استباقية نتج عنها القبض على 13 شخصا".

وفي وقت سابق، كشف جهاز أمن الدولة السعودي، عن وجود ترتيبات لعناصر إرهابية كانت تستهدف تنفيذ أعمال إجرامية تستهدف أمن المملكة ومقدراتها.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية