السفير البحريني في موسكو: لم نغلق سفارتنا في دمشق بل أعدنا تأهيلها

موسكو-سبوتنيك. شدد السفير على أن المسألة الأهم للبحرين ولدول الخليج العربية عموما في الملف السوري هي التخلص من التدخلات الأجنبية في سوريا ودور إيران، بحسب تصريحاته، لأنها السبب في استمرار الحرب وعدم التوصل لحلول للأزمة السورية.

© AP Photo / Evan Vucci

وقال الساعاتي في حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك" حول العلاقات مع سوريا والأزمة السورية: "نحن في الحقيقة لم نغلق سفارتنا في دمشق، بل قمنا بإعادة تأهيلها من جديد بعد الأحداث المؤسفة، والحرب التي حدثت في سوريا. كما أن السفارة السورية موجودة في

البحرين لم تغلق وهناك القائم بالأعمال، وأيضا سفارة البحرين موجود بها قائم بالأعمال، العلاقة موجودة لخدمة الشعبين الشقيقين".

وأضاف سفير مملكة البحرين في موسكو: "إن الأزمة السورية أصبحت الآن أزمة دولية معروضة على الأمم المتحدة ومجلس الأمن وهناك جهود من قبل الأمين العام، ونحن ندعم كل الجهود لإنهاء هذه الحرب.

لكن الموضوع الأهم سواء للبحرين أو لدول الخليج العربية، نريد أن نبعد التدخلات الأجنبية على الأرض السورية، وعلى رأسها طبعا التدخل الإيراني، والميليشيات التي تدعمها".

وعلل الساعاتي رغبة دول الخليج بخروج إيران من سوريا: "لأنها هي من أسباب استمرار الحرب في سوريا حتى الآن، ومن أسباب تفاقم الأزمة وعدم التوصل لحلول، لأن إيران لديها أجندات كبيرة لا تعني الشعب السوري".

ولخص السفير موقف البحرين من الأزمة السورية، قائلا: "نحن نطالب بإخراج الميلشيات الإيرانية ونستمر في دعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة استنادا لمحادثات جنيف 1 والقرارات الأممية في هذا الشأن، وضرورة تجنيب الأبرياء والنازحين واللاجئين من أهوال الحرب ومساعدتهم قدر الإمكان، هذا الآن هو ملخص سياستنا تجاه الأزمة في سوريا".

SputnikNews