أخبار عاجلة

إفشال مخطط جديد بالقتل يتبعه "الدواعش" المتخفين في العراق

أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، مساء اليوم، أن "فوج طوارئ الشرطة الثاني عشر التابع لقيادة شرطة نينوى،، وبناء على مذكرات قبض قضائية وتعاون المواطنين ألقى القبض على 5 عناصر من عصابات داعش الإرهابية".

© AFP 2018 / Ahmad Al-Rubaye

وأوضح معن، أن أربعة من هؤلاء الإرهابيين، كانوا يعملون مقاتلين في ما يسمى "ديوان الجند"  خلال فترة سيطرة التنظيم الإرهابي على مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى).

وأضاف معن، أما الإرهابي الخامس، كان يعمل في ما يسمى بـ"الأمنية"، كاشفا عن قيامه خلال الأيام القليلة الماضية بابتزاز طبيب، ومدير مدرسة، بتهديدهم بالقتل بواسطة رسائل ورقية داخل ظرف يطلب منهما دفع الجزية.

وأكمل، تم القبض على الإرهابي الخامس المذكور، بالجرم المشهود، وتم تدوين أقواله بالاعتراف، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

ونوه الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية، في ختام البيان، إلى أن العناصر الإرهابيين، تم القبض عليهم في مناطق وأحياء (النور، والزهراء، والبكر، وسوق النبي) في الجانب الأيسر لمدينة الموصل.

وكانت مديرية الاستخبارات العسكرية في العراق، قد أعلنت الخميس، 7 مارس الجاري، إلقاء القبض على من وصفته بـ "المسؤول الأمني في تنظيم "داعش" الإرهابي بمحافظة نينوى، وقالت إنه شارك في "مجزرة سبايكر" في محافظة صلاح الدين، والتي شهدت إعدام نحو ألفي طالب في القوة الجوية العراقية عام 2014.

وقالت المديرية في بيان أطلعت عليه "سبوتنيك": "بعملية نوعية اعتمدت المعلومة الاستخبارية الدقيقة في تنفيذها تمكنت مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في مقر قيادة عمليات نينوى وبالتعاون مع فصيل استطلاع القيادة من القبض على المسؤول الأمني لـ "داعش" في قضاء الحضر بالموصل".

وأضافت أن "هذا الإرهابي يعد واحدا من أخطر الإرهابيين، الذين شاركوا بمجزرة سبايكر، ومن أهم تجار السلاح الذين يقومون بتجهيزه للدواعش".

وكان العراق، قد أعلن في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي. لكن التنظيم يكرر بين وقت وآخر استهداف المناطق التي فقد السيطرة عليها، إلا أن القوات الأمنية تقوم بإحباط غالبية تلك العمليات وإيقاع خسائر بين عناصر التنظيم.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية