أخبار عاجلة

روسيا تدخل قوانين شاملة للرقابة على الإنترنت

روسيا تدخل قوانين شاملة للرقابة على الإنترنت روسيا تدخل قوانين شاملة للرقابة على الإنترنت

أدخلت مجموعة من القوانين الجديدة المثيرة للجدل المتعلقة بفرض رقابة على الإنترنت.

ويأتي ذلك بعد أن وقع الرئيس فلاديمير بوتين Vladimir Putin على مشاريع القوانين الصارمة على الروس الذين ينشرون ما تعتبره السلطات أخباراً مزيفة أو الذين يظهرون عدم احترام صارخ للدولة عبر الإنترنت، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الروسية.

وأقرت مشاريع القوانين، التي تعدل قوانين المعلومات الحالية، بأغلبية ساحقة من قبل مجلسي البرلمان الروسي في أقل من شهرين.

وانتقد المراقبون التشريعات بسبب لغتها الغامضة وإمكانية خنق حرية التعبير، محذرين من أنها تخلق آلية للرقابة الحكومية، لكن المشرعين يقولون إن الإجراءات الجديدة ضرورية لمكافحة التقارير الكاذبة والتعليقات المسيئة عبر الإنترنت.

ويمنح التشريع السلطات إمكانية حظر المواقع الإلكترونية بطريقة قانونية إذا لم تمتثل لطلبات إزالة المعلومات التي تعتبرها الدولة غير دقيقة.

وبموجب القانون الجديد، يمكن تغريم الأفراد حتى 400 ألف روبل (6100 دولار أمريكي) في حال نشر وتوزيع معلومات كاذبة عبر الإنترنت تؤدي إلى انتهاك جماعي للنظام العام.

كما يمكن تغريم الأشخاص الذين يظهرون عدم احترام صارخ على الإنترنت للدولة أو السلطات أو الجمهور أو العلم الروسي أو الدستور أو الرموز الحكومية الرسمية أو الهيئات الحكومية لروسيا حتى 100 ألف روبل.

وتواجه منافذ الأخبار على الإنترنت والمستخدمون الذين ينشرون أخبارًا مزيفة غرامات تصل إلى 1.5 مليون روبل (22900 دولار أمريكي) للمخالفات التي تؤدي إلى عواقب وخيمة مثل الموت أو الشغب، بالإضافة إلى عقوبة سجن مرتكبي الجرائم المتكررة لمدة تصل إلى 15 يومًا مع غرامة تصل إلى 300 ألف روبل لإهانة رموز الدولة والسلطات، بما في ذلك بوتين.

ويسمح تشريع آخر للسلطات بتحديد ما هي الأخبار المزيفة، ويمنح هيئة مراقبة وسائل الإعلام القدرة على مطالبة منافذ الأخبار بحذف المعلومات، أو التعرض للحظر في حال فشلها في الامتثال.

وكما هو الحال مع القوانين الروسية الأخرى، فإنه يتم حساب الغرامات على أساس ما إذا كان الجاني مواطنًا أو مسؤولًا أو كيانًا قانونيًا.

ووقع أكثر من 100 من الصحفيين والشخصيات العامة، بما في ذلك الناشطة في مجال حقوق الإنسان زويا سفيتوفا Zoya Svetova والكاتبة ليودميلا أوليتسكايا Lyudmila Ulitskaya، على عريضة تعارض القوانين، والتي وصفوها بأنها رقابة مباشرة، لكن الكرملين نفى أن يكون التشريع بمثابة رقابة.

وقال ديمتري بيسكوف Dmitry Peskov، المتحدث باسم الكرملين: “يتم تنظيم هذا المجال من الأخبار المزيفة والمهينة بقسوة إلى حد ما في العديد من بلدان العالم بما في ذلك أوروبا. لذلك من الضروري بالطبع القيام بذلك في بلدنا أيضًا”.

وأوضح يوري دزيبلادزه Yuri Dzhibladze، رئيس مركز تطوير الديمقراطية وحقوق الإنسان، أن هذه القوانين والعقوبات الجديدة ليست إلا مجرد استمرار للتدابير التشريعية والعملية القمعية التي بدأت في عام 2012.

وأشار إلى أن هذا مستوى جديد تمامًا من القمع على المجتمع المدني، والذي بدوره يعيد بشكل شبه حرفي تشكيل قوانين الحقبة السوفيتية حول الأنشطة التي تقوض النظام السوفيتي والحملات الدعائية للسوفييت.

وتتطلب قوانين الإنترنت الأكثر صرامة التي تم إدخالها على مدار السنوات الخمس الماضية من محركات البحث حذف بعض نتائج البحث، بينما تتطلب من خدمات المراسلة مشاركة مفاتيح التشفير مع وكالات تطبيق القانون، كما تتطلب من الشبكات الاجتماعية تخزين البيانات الشخصية للمستخدمين على خوادم داخل الدولة.

البوابة العربية للأخبار التقنية