أخبار عاجلة

خمور وتحرش جماعي في حفل بالأردن.. ومغرّدون: "دعارة عيني عينك"

مصراوي Masrawy

خمور وتحرش جماعي في حفل بالأردن.. ومغرّدون: "دعارة عيني عينك"

06:21 م الأحد 23 سبتمبر 2018

كتبت- رنا أسامة:

حالة من الغضب والاستهجان تُسيطر على المجتمع الأردني، أثارها حفل بعنوان "قلق" دعت إليه إحدى شركات تنظيم الحفلات في الأردن قبل يومين، تعرّضت خلاله أكثر من 180 فتاة للتحرش الجنسي، تتراوح أعمارهن بين 12 إلى 18 عامًا، الأمر الذي عدّه مُغرّدون أردنيون بمثابة "دعارة علنية".

وانطوى الحفل الذي أُقيم بأحد المطاعم على طريق مطار الملكة علياء في عمان، يوم الجمعة الماضي، على سلوكيات وُصِفت بأنها "ماجنة وغير أخلاقية"، بدأت بشرب الخمر وتأدية الفتيات لرقصات تعرٍّ، وانتهت بالتحرش الجماعي لمراهقات أردنيات من الحضور، لا سيّما وأن المكان لم يتسع للحضور الكثيف، بحسب تقارير محلية.

تداول رواد التواصل الاجتماعي، وتحديدًا عبر تويتر، صورًا ومقاطع أظهرت مجموعة من الشباب السكارى وهم يتحرّشون بفتيات تواجدن خلال الحفل الذي فقد منطوه السيطرة على مُجرياته، ما أحدث فوضى عارمة.

وتحت هاشتاج # قلق، أعرب مواطن أردني عن استنكاره لهذا الحفل، مُغرّدًا "زمان كان في مصطلح #الدعارة_المُقنعة اليوم دعارة عينك عينك".

1

وكتب آخر "البلد في حالة قلق وعدم اتزان أخلاقي واجتماعي واقتصادي وسياسي".

2

ورأت ناشطة أردنية أن "المجون والعهر سيد الموقف حاليًا"، مُضيفة في سخرية "سلمولي على المنظومة الأخلاقية والتربوية بطريقكم".

3

ووصفه آخر بأنه "سلوك شاذ على مجتمعنا".

4

ماذا حدث؟

من جهته، كشف أحد مُنظّمي الحفل أن الفعالية كانت "فكرة عدد من الشباب الذين شرعوا بالإعداد لها منذ 4 شهور، وتم ترخيصها بشكل رسمي من قبل المحافظ"، موضحًا أنها بدأت يوم الجمعة في تمام الحادية عشر صباحًا وحتى الخامسة عصرًا دون مشاكل تُذكر.

واستهدف الحفل فئة الشباب وطلاب المدارس، حسبما جاء في الإعلان الذي نشر عبر صفحة "الإيفنت" الخاص به عبر فيسبوك.

وأضاف المنظم الذي فضّل عدم ذكر اسمه، في حديث مع صحيفة "السبيل" الأردنية: "بدأ فقدان السيطرة على الفعالية مع بداية الدي جي، حيث تجمهر عدد كبير من الشباب أمام البوابة بينهم سكارى، وتم منعهم والاقتصار على دخول العائلات والفتيات، ما أثار غضبهم حيث هاجموا رجال الأمن والمنظمين ودخلوا عنوة لمكان الاحتفال، وتحرّشوا بالحاضرات".

وبحسب منظم "قلق"، تم التعاقد مع شركة أمن وحماية لتوفير رجال أمن لحفظ النظام في المكان، لكن المنظمين فوجئوا بتوفير 40 رجل حماية فقط في مكان تجاوز عدد الحضور فيه 7 آلاف شخص.

وتابع: "اتصلنا بالجهات الأمنية لإنقاذ الموقف، إذ لم يتواجد في المكان أية دورية قبل ذلك، وحضرت سيارتان للأمن العام و4 رجال أمن فقط ولم يتمكنوا من السيطرة على الفوضى".

وبينما بدأت العائلات بمغادرة المكان، استمر تواجد الشبان حتى الساعة التاسعة، حيث وقعت مشاجرة كبيرة بعد الإعلان عن انتهاء الحفل الذي كان مقررا حتى الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، وفق مُنظّم الحفل.

الترويج الحفل

بدأ الإعلان والترويج لحفل "قلق" بداية سبتمبر الجاري من خلال الشركات المنظمة على مواقع التواصل الاجتماعي، حسبما ذكر موقع "أكيد" الأردني.

وضم برنامج الحفل فعاليات متنوعة، منها "مسابقة كاريوكي لأغاني سبيستون، مسابقة كوسبلاي (التنكر بالأزياء) على المسرح الرئيسي بإشراف لجنة تحكيمية، مسابقة رسم ومسابقة أوريجامي (فن طيّ الورق)، معرض للثقافة اليابانية، بجانب جانب اكبر حفلة دي جيه ومهرجان الألوان"، رغم أن الأخير سبق وأن تم منعه في الأردن، بحسب الموقع.

وفي إطار حملة الترويج للحفل، انتشر فيديو على يوتيوب عبر قناة "مشاهير على يوتيوب" تحدثوا فيه عن الحدث وفعالياته، مثشددين على اتساع المكان لـ10 آلاف شخص، وهو العدد المتوقع حضوره.

فيما اشتكى أحمد شبلي، وهو أحد الحضور في تصريح لـ"أكيد" من سوء تنظيم الحفل الذي لم يستوعب من حيث المساحة الآلاف من الحضور، كما أنه شهد العديد من حالات الإغماء بسبب نثر الألوان في مهرجان الألوان وشدة الازدحام في غياب الإسعافات الأولية أو أية مساعدات طبية، وفق قوله.

وأبدى دهشته من حضور عدد كبير دون الـ18 عامًا في غياب الأهل، لافتًا إلى حدوث عدد من المشاهد غير اللائقة والتي دفعته إلى مغادرة الحفل مع أصدقائه بحلول السابعة مساء.

توقيف المنظّمين

بدوره أوعز وزير الداخلية الأردني سمير المبيضين إلى محافظ العاصمة بتوقيف الأشخاص القائمين على الحفل وصاحب المطعم وإغلاق المطعم الذي أقيم فيه، "لمخالفته مضمون الطلب المقدم للمحافظ بهذا الخصوص"، بحسب بيان صادر عن الوزارة الأردنية نقلته وسائل إعلام محلية.

وخاطب وزير الداخلية وزير السياحة والآثار لإغلاق المطعم المذكور؛ استنادًا إلى صلاحيات وزارة السياحة بهذا الخصوص، باعتبار أن المطعم منشأة سياحية تم ترخيصها من قِبل وزارة السياحة والآثار.

وأوضحت الوزارة "أن المطعم الذي أقيم فيه الحفل سبق وأن تقدم بطلب الى محافظ العاصمة من أجل إقامة مهرجان ألعاب ومسابقات يوم الجمعة الماضي".

وتضمن الطلب، بحسب البيان، "إقامة مهرجان عائلي وبدون تقديم أية مشروبات روحية، إلا أن المطعم المذكور ارتكب مخالفة وذلك لقيامه بتنظيم حفل تخلله تقديم مشروبات روحية وممارسات لا أخلاقية تخدش الحياء العام وتتنافى مع مضمون الطلب المقدم للمحافظ".

مصراوي Masrawy