أقارب الحاجة سعدية يستقبلونها بالدموع والأحضان بعد تبرئتها في السعودية.