"أنقذوا الأطفال": ألف طفل أصيبوا في غزة و50% سقطوا بالرصاص الحي في الأسبوع الأخير

"أنقذوا الأطفال": ألف طفل أصيبوا في غزة و50% سقطوا بالرصاص الحي في الأسبوع الأخير "أنقذوا الأطفال": ألف طفل أصيبوا في غزة و50% سقطوا بالرصاص الحي في الأسبوع الأخير

مصراوي Masrawy

"أنقذوا الأطفال": ألف طفل أصيبوا في غزة و50% سقطوا بالرصاص الحي في الأسبوع الأخير

03:39 م الأربعاء 16 مايو 2018

كتبت - إشراق أحمد:

أعلنت منظمة أنقذوا الأطفال الدولية – Save the children- أن أكثر من ألف طفلاً، أصيبوا في الاحتجاجات التي اندلعت في غزة، قبل أكثر من ستة أسابيع، وتعد تلك الأيام الأكثر عنفًا التي تم رصدها في غزة حتى الآن.

وأعربت المنظمة في تقريرها الصادر 14 مايو الجاري، عن قلقها من كم الإصابات، والتقارير المقلقة التي رصدت مقتل طفل يبلغ 14 عامًا بين 5 أطفال آخرين، مما يجعله واحد من أصغر الضحايا منذ اندلاع الاحتجاجات قبل أكثر من ستة أسابيع.

وحذرت المنظمة من تأثير عدد الإصابات المتزايد، إذ تم إيداع ما لا يقل عن 600 طفلاً في المستشفيات، ووفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية في غزة، فإن العدد الإجمالي للمصابين في الاحتجاجات تجاوز 10 آلاف، 50% منهم لزم دخولهم المستشفيات.

وتقول جينيفر مروهيد المدير الإقليمي للمنظمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إن الوضع في غزة يتدهور بشكل سريع، ونحن نشعر بالقلق بشأن التأثير البدني والنفسي الذي يحدثه العنف تجاه الأطفال والعائلات.

وأضافت مروهيد أن أكثر من 10 أطفال قتلوا ومئات أصيبوا، والعديد يعانون من تغير حياتهم بفعل الإصابة، فوفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية في غزة، هناك عشرات الأطفال يعانون من إصابات بالغة، تشمل بتر الأطراف، أو كسر في العظام بفعل الشظايا أو الذخيرة الحية، والبعض أصيب في منطقة الجذع، العنق، والرأس.

وذكر التقرير أنه بحسب بيانات مجموعة عمل المنظمة فإن ما يقرب من 600 طفلاً يحتاجون للدعم النفسي، وهو الرقم الذي يزيد بعد كل موجة احتجاجية، وتبعًا لتحليل أجرته المنظمة في الأسبوع الأخير، ما بين 500 إصابة في صفوف الأطفال تم تسجيل بياناتهم، هناك 250 طفلاً، أي ما يعادل 50% أصيبوا بالرصاص الحي.

يذكر أن منظمة أنقذوا الأطفال واحدة من أكبر المنظمات العالمية غير الحكومية، التي تعمل في غزة، لتقديم الاحتياجات الإنسانية والتنموية للأطفال والبالغين.

مصراوي Masrawy