أخبار عاجلة

الاتحاد الأوروبى يصدر بياناً لتصحيح أخطاء الترجمة الفورية لمؤتمر «أشتون» و«البرادعى»

الاتحاد الأوروبى يصدر بياناً لتصحيح أخطاء الترجمة الفورية لمؤتمر «أشتون» و«البرادعى» الاتحاد الأوروبى يصدر بياناً لتصحيح أخطاء الترجمة الفورية لمؤتمر «أشتون» و«البرادعى»
البيان: التقيت «مرسى» ولن أعرض ما قاله لى لأنه غير موجود.. والمترجمة: لن أنقل ما قاله لأنه متناقض مع مهمتى

كتب : أكرم سامى منذ 54 دقيقة

أصدرت سفارة مفوضية الاتحاد الأوروبى فى القاهرة بيانا يتضمن نص تصريحات كاترين أشتون، الممثل الأعلى للشئون السياسية والخارجية للاتحاد الأوروبى، معتذرة عن الأخطاء «غير المقصودة» التى وردت فى الترجمة الفورية خلال المؤتمر الصحفى المشترك مع نائب الرئيس المصرى للعلاقات الدولية.

وأوضح البيان أن أشتون قالت: «مستقبل هذا البلد العظيم يقع على عاتق الشعب المصرى، ويتشرف الاتحاد الأوروبى بإعطائه الفرصة للمساعدة فى دعم هذا البلد للمضى قدماً، ولذا فقد جئت إلى هنا بناءً على هذا الطلب، وإذا كانت هناك إمكانية للمساعدة ومحاولة التحدث مع عدد من الأطراف المختلفة لمعرفة أفضل السبل التى قد تحقق الأفضل للجميع».

وأضاف البيان أن «أشتون» ذكرت «إنكم تعلمون مسبقا أننى قد التقيت بالعديد من الأطراف، بما فى ذلك الفريق السيسى والرئيس منصور وأيضاً مع نائب الرئيس، ووزير الخارجية، ومع ممثلين عن حزب النور، وحركة تمرد، وغيرهم، كما التقيت مع ممثلين عن حزب الحرية والعدالة، والتقيت مع محمد مرسى، مساء أمس، لمدة ساعتين، وتحدثت معه حول ما كنت أحاول القيام به، واستمعت إلى ما قاله ولن أعرض ما قاله لى لأنه غير موجود، ولن يكون قادرا على تصحيحى». بينما قالت المترجمة بحسب المؤتمر الذى أذيع على الهواء «أجريت حوارا مع الرئيس السابق محمد مرسى الليلة الماضية، ولن أنقل ما قاله لأن ذلك سيكون متناقضا مع المهمة التى أتيت بها إلى هنا».

وأضاف بيان الاتحاد الأوروبى أن أشتون قالت: «إن رسالتى واحدة للجميع: هذه الأمة العظيمة تحتاج إلى المضى قدما بطريقة سلمية، كما يجب أن يتوقف أى عنف، والأطراف بحاجة للعمل سوياً لإيجاد الطريق إلى المستقبل معا، وهذا سيحدث فقط فى إطار شامل، وعلى الرغم من أننى أدرك أن هذا يعد تحدياً، لكن المهم حقاً أن نبدأ الآن، وسيواصل أشخاص هنا هذه الجهود وسأعود للمساعدة، لكن الحقيقة أن قادة هذا البلد هم المنوطون باتخاذ القرارات الصحيحة والمضى قدما». بينما قالت المترجمة خلال المؤتمر إن «خريطة الطريق الشاملة التى تشمل الجميع هى التى ستصلح».

وفى نهاية تصريحاتها قالت «أشتون»، بحسب بيان الاتحاد الأوروبى: «دائما ما أُقابل هنا بتفاؤل الناس وعزيمتهم بالنسبة لمستقبل هذا البلد، لكن التحدى يتمثل حقا فى أن تجد وسيلة لجلب الأطراف سويا، والمضى قدما، آخذاً فى الاعتبار أن نقاط البدء بعيدة عن بعضها البعض. هكذا يكون القادة وهذا ما يعد تحدياً لشتى الأطراف، والذين تشرفوا بلعب دور قيادى فى أى جانب من جوانب الحياة السياسية فى هذا البلد».

أخبار متعلقة:

وفد حكماء أفريقيا: سمعنا ما يكفى لوصف «30 يونيو» بأنها «ثورة»

وزير الخارجية: زيارة «أشتون» ليست تدخلاً فى الشأن المصرى

«العربى»: المصريون ليسوا بحاجة للاعتراف بثورتهم

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC