أخبار عاجلة

قبلة واحدة تكفي.. مُصاب يداوي "كلب" مُصاب في رحاب السيدة (صورة)

قبلة واحدة تكفي.. مُصاب يداوي "كلب" مُصاب في رحاب السيدة (صورة) قبلة واحدة تكفي.. مُصاب يداوي "كلب" مُصاب في رحاب السيدة (صورة)

مصراوي Masrawy

قبلة واحدة تكفي.. مُصاب يداوي "كلب" مُصاب في رحاب السيدة (صورة)

12:10 ص الأربعاء 18 أبريل 2018

كتب- معتز حسن:

وسط زحام وضجة مولد السيدة زينب، افترش كلبًا جريحًا على الأسفلت بين خطوات المارة المنشغلين بالاحتفال، لم يلتفت له سوى رجلًا بجلباب، يضع على رأسه طاقية، وبلغة غير مفهومة حاورالكلب الجريح وهو ممسك بقدمه المصابة.

"لفت نظري تجاوب الكلب مع الراجل.. وشوفت في عنيه التعاطف" هكذا بدأ أبو عبد الرحمن ورداني، حديثه لـ"مصرواي" الذي التقط هذه الصورة، ويكمل أنه ظل جالسًا على الأرض يراقب محاولة الراجل في إسعاف الكلب المُصاب "الراجل جبر بخطر الكلب زي ما جبر رجله".

ويضيف "ورادني" حديثه إنه دُهش حين رأى الرجل يُمسك بيد الكلب ويقبلها في لحظة عفوية منه، "محستش بنفسي إلا وإيدي بتدوس على زرار الكاميرا". ويكمل مضيفًا أن هذه أعلى دراجات الإنسانية.

فقد أجاد "ورادني" بعدسته إبراز تجاوب الكلب من خلال نظرته التي حملت معاني كثيرة للرجل. ويذكر أن هذا الرجل البسيط يسكن بحواري منطقة السيدة زينب وكان من ضمن المشاركين للاحتفال بمولد السيدة زينب.

وقد تداول هذه الصورة عديد من رواد "السوشيال ميديا"، حيث لاقت إعجاب الكثيرين، كونها لقطة تتجلى فيها الإنسانية وتم نشرها من قبل العديد من الصفحات المهتمة بالتصوير خارج .

فيما رأى البعض أن الرجل الذي يظهر في الصورة يقبل يد الكلب، بإنه بهذا الفعل يقلل من شأن الإنسان، باعتبار إنه يحط من قدره أمام الحيوان وقد وصل الأمر أن اتهم البعض بأن الرجل في منزلة كأنه يعبد الكلب.

وقد أشادت منظمات وجمعيات الرفق بالحيوان بالصورة، ورغبوا في تكريم "ورداني" على التقاط هذه الصورة.

مصراوي Masrawy