ترامب: الهجوم العسكري على سوريا "تم على أكمل وجه "

ترامب: الهجوم العسكري على سوريا "تم على أكمل وجه " ترامب: الهجوم العسكري على سوريا "تم على أكمل وجه "

مصراوي Masrawy

: الهجوم العسكري على سوريا "تم على أكمل وجه "

02:47 م الأحد 15 أبريل 2018

تبت- هدى الشيمي:

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الهجوم العسكري الذي نفذته بلاده بالتعاون مع فرنسا وبريطانيا، فجر أمس السبت، على منشآت عسكرية وأخرى مدنية في العاصمة السورية دمشق وخارجها، تم على أكمل وجه.

وانتقد ترامب، في تغريدة كتبها على حسابه الرسمي في موقع تويتر، اليوم الأحد، وسائل الإعلام "المزيفة" التي سخرت منه عندما علّق على توجيه الضربات بعبارة "تمّت المهمة!".

وكتب ترامب "كنت أعلم أنهم سوف يتحدثون عن هذه الجملة، ولكنها عبارة عسكرية عظيمة، يجب استخدامها مُجددا وكثيرًا".

وأشاد ترامب بالهجمات العسكرية، أمس السبت، بالهجمات العسكرية على سوريا، وقال ترامب، في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: "ضربة مُنفذة بشكل مثالي، أشكر فرنسا والمملكة المتحدة على حكمتههما وقوتهما العسكرية".

وتابع: "لا يمكن أن يكون هناك نتائج أفضل.. تمت المهمة!".

وكانت القيادة العامة للجيش السوري قالت، أمس السبت، إن هجمات ثلاثية من (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا) نُفذت في الساعة الثالثة وخمس وخمسين دقيقة من فجر اليوم السبت، عبر إطلاق حوالي مئة وعشرة صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 71 صاروخًا غربيًا من أصل 103 صاروخ شنته الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا على منشآت عسكرية ومدنية في سوريا، فجر اليوم السبت، حسب ما نقلته تقارير إعلامية روسية.

وأكدت الدفاع الروسية، أن أكثر من 100 صاروخا مجنحا للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وصواريخ جو أرض استهدف منشآت عسكرية ومدنية في سوريا، وبأنه تم استهداف المنشآت السورية من قبل سفينتين أمريكيتين من البحر الأحمر وطائرات تكتيكية فوق البحر المتوسط وقاذفات " بي-1 بي" من منطقة التنف.

وأكد الرئيس السوري بشار الأسد أن الهجوم الثلاثي والذي اعتبره "عدوان" على بلاده وشعبه، لن يزيد سوريا حكومة وشعبًا سوى الإصرار على مكافحة الإرهاب. وندد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حليف الأسد الأقرب، أن الهجوم يعتبر انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي دون تفويض من مجلس الأمن.

وتسبب الهجوم الغربي على سوريا في انقسام بين القادة والزعماء، فأيدته بعض الدول منها وقطر واعتبروه الطريقة المُثلى للتصدي لنظام الأسد، فيما اعتبرته دول أخرى، على رأسها الصين، انتهاكًا للقانون الدولي، بينما أكدت ولبنان والعراق على قلقهما من التصعيد السياسي الذي حدث في سوريا.

شبكةعيونالإخبارية

مصراوي Masrawy