مقارنة الأقمار الصناعية.. ماذا فعل العدوان الثلاثي بالمواقع السورية؟ (صور)

مصراوي Masrawy

مقارنة الأقمار الصناعية.. ماذا فعل العدوان الثلاثي بالمواقع السورية؟ (صور)

02:35 م الأحد 15 أبريل 2018

كتبت- هدى الشيمي:

"مبان مهدمة، بعضها تساوى بالأرض تماما"، هكذا بدا الحال في المنشآت المدنية والعسكرية السورية التي استهدفتها طائرات العدوان الثلاثي الذي شنته بريطانيا وفرنسا وأمريكا، في العاصمة دمشق وخارجها، فجر أمس السبت، ردًا على ما يُشتبه بأنه هجوم كيماوي على مدينة دوما، بالغوطة الشرقية.

وبحسب حكومات أمريكا وبريطانيا وفرنسا، فإن قواتهم استهدفت مواقع عسكرية أجمعت عليها الأطراف الثلاثية، ومن بين الأهداف المؤكد استهدافها مركز البحوث في منطقة برزة، وموقع عسكري في شمالي منطقة القصير، بريف حمص، ومنشأة تخزين الأسلحة الكيماوية ومركز قيادة، تبعد بمسافة صغيرة عن منطقة القصيرة.

ونشر موقع "بيزنيس إنسايدر" صورا التقط بالأقمار الصناعية توضح المناطق التي استهدفها الهجوم الثلاثي قبل وبعد الغارات.

· منشأة تخزين الأسلحة الكيماوية في حمص قبل الهجوم - 13 أبريل 2018:

1

· منشأة تخزين الأسلحة الكيماوية في حمص بعد الهجوم- 14 أبريل 2018

2

· منشأة تخزين الأسلحة الكيماوية أخرى قبل الهجوم- 13 أبريل 2018:

3

· منشأة تخزين الأسلحة الكيماوية بعد الهجوم- 14 أبريل 2018:

4

· مركز الأبحاث في منطقة برزة قبل الهجوم- 13 أبريل 2018:

5

· مركز الأبحاث في منطقة برزة بعد الهجوم – 14 أبريل 2018:

6

كما نشرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، أمس السبت، مجموعة من الصور التي توضح حجم الدمار الذي ألحقه الهجوم الغربي بمركز البحوث في برزة، إذ حطمت الهجمات بعض مبانيه، وألحقت بها أضرارًا كبيرة.

برزة (1)

برزة (2)

برزة (3)

كانت القيادة العامة للجيش السوري قالت، أمس السبت، إن (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا) نُفذت هجمات في الساعة الثالثة وخمس وخمسين دقيقة من فجر اليوم السبت، عبر إطلاق حوالي مئة وعشرة صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 71 صاروخًا من أصل 103 صواريخ أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا على منشآت عسكرية ومدنية في سوريا، فجر السبت.

وأكدت الدفاع الروسية، أن أكثر من 100 صاروخا مجنحا للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وصواريخ جو أرض استهدف منشآت عسكرية ومدنية في سوريا، وبأنه تم استهداف المنشآت السورية من قبل سفينتين أمريكيتين من البحر الأحمر وطائرات تكتيكية فوق البحر المتوسط وقاذفات " بي-1 بي".

وأكد الرئيس السوري بشار الأسد أن الهجوم الثلاثي والذي اعتبره "عدوانا" على بلاده وشعبه، لن يزيد سوريا حكومة وشعبًا سوى الإصرار على مكافحة الإرهاب. وندد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حليف الأسد الأقرب، بالهجوم وقال إنه يعتبر انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي دون تفويض من مجلس الأمن.

وتسبب الهجوم الغربي على سوريا في انقسام بين القادة والزعماء، فأيدته بعض الدول منها وقطر واعتبروه الطريقة المُثلى للتصدي لنظام الأسد، فيما اعتبرته دول أخرى، على رأسها الصين، انتهاكًا للقانون الدولي، بينما أكدت ولبنان والعراق قلقهم من التصعيد الذي حدث في سوريا.

مصراوي Masrawy