أخبار عاجلة

كيف سمحتم لها بزيارته؟!

كيف سمحتم لها بزيارته؟! كيف سمحتم لها بزيارته؟!

هل من حق السيدة «أشتون»، ممثلة السياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبى، زيارة «مرسى» بعد أن قرر المصريون عزله شعبياً فى 30 يونيو الماضى؟! وإذا افترضنا، نظرياً، أن من حقها أن تزوره، فما هى الصفة التى كان هو عليها، وقت أن قررت تلك السيدة زيارته؟!

كان على الدولة أن تفكر جيداً قبل أن تسمح بزيارة من هذا النوع، لأنه إذا كان رئيساً محبوساً، فالرئيس الأسبق مبارك محبوس أيضاً، وكان عليها، إذن، زيارته مثل «مرسى» سواء بسواء.

هل زارته باعتباره رئيساً سابقاً؟! إذا كان الأمر كذلك فمبارك رئيس سابق هو الآخر، وكان علينا أن نلفت نظرها إلى هذا، إذا لم تلتفت هى إليه من تلقاء نفسها؟!

هل لأن «مرسى» رئيس معزول؟! ربما.. لكن «مبارك» هو الآخر رئيس معزول، بمعنى من المعانى، وقد يكون هناك فارق فى طريقة عزل كل منهما، وقد يكون مبارك هو الذى عزل نفسه طواعية، وتخلى عن الحكم تلقائياً عندما اكتشف أن قطاعاً عريضاً من المصريين لا يريده، لكن يبقى أن كليهما معزول، وأن ظروفهما السياسية متشابهة إلى حد كبير.

ولو أن أحداً قال إن «مبارك» متهم فى قضايا تتم محاكمته عليها حالياً، فإن الأمر ذاته حاصل بالضبط مع «مرسى» الذى ينتظر محاكمة قريبة على ما ارتكبته يداه، خلال سنة فقط، فى حق هذا البلد، خصوصاً هروبه من وادى النطرون وعلاقاته المريبة مع المتطرفين فى سيناء والمتشددين فى حركة حماس.

إننى أخشى أن أقول إن «مبارك»، الذى لم أكن من مؤيديه فى أى وقت، يظل أفضل حالاً من مرسى، إذا ما تكلمنا عمن هو أحق بزيارة سيدة الاتحاد الأوروبى.. فالرئيس الأسبق انصرف عن الحكم رغم قضائه 30 عاماً فيه، وبالتالى كان المتوقع منه، والحال هكذا، أن يقاتل من أجل البقاء فيه، وهو ما لم يحدث كما رأينا لأنه، رغم كل ما يمكن أن يقال عنه ويحسب عليه، كان يدرك معنى كلمة «وطن» فى أسوأ الظروف، ولم يكن يضع حزبه الوطنى فوق الدولة، شأن «مرسى»، الذى وضع جماعة الإخوان فوق الدولة فى كل لحظة كان فيها فى الحكم، ولو كان يدرك أن الجماعة، أى جماعة، إلى زوال، وأن هى الأبقى، وأن هذا الوطن يجب أن يعلو، من حيث مصالحه العليا على الجميع، ما كان قد ظل يخرِّف حتى آخر لحظة، ويتكلم عن شرعية وهمية يتصور أنها موجودة.

هذه زيارة ما كان لها أن تتم لرجل أصبح خارج التاريخ، مهما كان موقع السيدة التى طلبت الزيارة، ومهما كان موقعها الرسمى، ومهما كانت ضغوطها، فنحن الذين نقرر لا الاتحاد الأوروبى.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية