أخبار عاجلة

ميادين الإسكندرية.. تاريخ من الذوق الروماني لوثته العشوائية

ميادين الإسكندرية.. تاريخ من الذوق الروماني لوثته العشوائية ميادين الإسكندرية.. تاريخ من الذوق الروماني لوثته العشوائية

التحرير

هبوط مستوى الذوق الفني لأدنى درجاته، بات أمرًا مزعجًا للسكندريين، خاصة بعد محاولات التشويه - والتي يرى البعض أنها تبدو متعمدة - للميادين، حيث يتم وضع تماثيل أو اختيار تصميمات تبدو مزعجة للغاية، وباتت عروس البحر الأبيض المتوسط حقل تجارب لمثل تلك الأعمال التي تثير اشمئزاز وسخرية أهالي المحافظة.

مركب جليم

ولعل آخر المشاهد التي أثارت غضب السكندريين، تطوير ميدان جليم والذي صممته إحدى الشركات وجاء على شكل "مركب" يحمل علمًا بألوان محافظة الإسكندرية، وهو الأمر الذى أثار غضب المواطنين وأعتبروه عملا يفتقد للذوق الفني.

download

وأعلن سكان الإسكندرية رفضهم لتطوير الميدان بهذه الطريقة السيئة، وأكدوا على أن الذوق الفني أهم ما يميز المدينة، مطالبين بالاستعانة بأساتذة كلية الفنون الجميلة لتطوير الميادين.

وعن ذلك، أكد اللواء وحيد رضوان رئيس حي شرق الإسكندرية، أنه الميدان من تطوير شركة خاصة أعلنت تبرعها بالعمل على نفقتها الخاصة، مشيرًا إلى أنه تم رصد آراء المواطنين وتبين رفضهم لأعمال التطوير، وتم إخبار الشركة لتغييره بالصورة التي تليق بالمحافظة وترضي أهالي عروس البحر الأبيض المتوسط.

تمثال شبيه مبارك وأبو لهب

ميدان جليم ليس الأول من نوعه الذي أثار سخرية المواطنين وغضبهم، حيث بدأت أزمات السكندريين من قبل، بعد أن نال التمثال البرونزي الذي أثيرت حوله ضجة بسبب تشبيهه "بمبارك وأبو لهب"، غضب المواطنين واستيائهم.

وحرر الدكتور أحمد بركات - أستاذ النحت بكلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية – محضرا بقسم شرطة العطارين حمل رقم 3418 إداري العطارين، وذلك لسرقة تمثال "الحضارة" الجديد بوسط الاسكندرية، وتلف وتحطيم أجزاء تمثال الإسكندر الأكبر وكليوباترا، قبل الافتتاح الرسمي وعرضه على الجمهور بأيام، ويتكون تمثال الحضارة من 3 أجزاء تحمل تمثالي الإسكندر الأكبر وكليوباترا والفيلسوفة الإغريقية هيباتيا، والموجود بميدان محطة الرمل وسط الإسكندرية.

download (1)

يشار إلى أن التمثال تسبب في حالة من الجدل بعد أن تعالت الأصوات المطالبة بإزالته نظرًا لأن رأسه تشبه الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وقاعدته تشبه أبو لهب.

وأبدى الدكتور أحمد بركات – مصمم التمثال البرونزي - اندهاشه بسبب الضجة المثارة، حيث أكد على عدم اكتماله وأنه مستعد لتغييره، حيث تم اختياره آنذاك من قبل شركة "ستانلي" لتصميم تمثالا لميدان محطة الرمل ضمن خطة تطوير ميادين المحافظة.

بوابة الرسوم على شكل كوكاكولا

ومن الأشياء التي أثارت غضب المواطنين منذ عهد المحافظ الأسبق هاني المسيري، تغيير بوابة الرسوم "الكارتة" بمدخل الإسكندرية على الطريق الصحراوي والتي كانت عبارة عن شكل يعود للعهد الروماني، لتصبح على شكل وصفه المواطنين آنذاك بـ"زجاجة كوكاكولا" وطالبوا بتغييره.

عبث فني

من جانبه، أكد الدكتور هشام سعودي، عميد كلية الفنون الجميلة السابق، ورئيس نادي أعضاء هيئة التدريس السابق - أن ما يحدث من إنشاء التماثيل أو تجميل الميادين والشوارع في الإسكندرية يفتقد للذوق الفني، وما يحدث يعد "عبثا" – على حد تعبيره – ويتسم بالعشوائية ولا يوجد فيه أى قيم جمالية، مطالباً بالتوقف عن هذا الأمر والرجوع إلى أهل العلم.

وأضاف سعودي لـ"التحرير": "ليس من المفترض كل من يريد التبرع لتجميل ميدان أو شارع أو سور أن يحصل على موافقة ويترك له الأمر على حسب ذوقه الفني الخاص"، معربًا عن استيائه مما يحدث، لافتًا إلى أنه يجب أن تكون هناك لجان متخصصة من أهل العلم لفحص الأعمال المُقدمة والموافقة عليها أو رفضها.

التحرير