أخبار عاجلة

خبراء: إلغاء المستوى الرفيع بالثانوية العامة الجديدة خطوة فاشلة

التحرير

فى محاولة منها  للقضاء على ظاهرة الغش الجماعى التى غزت المدارس خلال السنوات الماضية أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تطبيق نظام "البوكلت" بداية من العام الماضى قبل أن تعلن الوزارة تغيير النظام الحالى بالبوكليت إلى نظام آخر جديد، ليعقب ذلك إعلان الوزارة عن إلغاء مادة المستوى الرفيع من امتحانات الثانوية العامة لثير بذلك جدلا واسعا.

أحمد خيرى المتحدث الرسمى باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى قال إنه لا يوجد مادة مستوى رفيع فى امتحانات الثانوية العامة، ولكن هناك بعض الكليات تجرى اختبارات قدرات للطلاب الراغبين فى الالتحاق بها مثل كلية الفنون الجميلة وغيرها.

هدف خفى من وراء البوكلت

"مصطفى رجب" عميد كلية التربية الأسبق جامعة جنوب الوادي، قال إن نظام البوكليت الذى تم تطبيقه من العام الماضى نظام يكرث سياسة الحفظ لدى الطالب، ولا يدع أى مجال للإبداع، فالأسئلة المفتوحة تدعو إلى استخدام التعبير والخيال والتوسع وتنمى قدرات الطالب، أما أسئلة البوكلت مثل الاختيارأو إكمال الفراغات أو ضع صح أوخطأ جميعها تعتمد على التذكر فقط، وهذا يسهل عملية الغش الجماعي.

ونوه "رجب" إلى أن السنة التى تم تطبيق فيها نظام البوكلت حصل فيها أكبر نسبة مجاميع فى والهدف الخفى من من وراء تطبيق نظام البوكلت هو خدمة الجامعات الخاصة فولى الأمرالذى حصلا ابنه  على 97 % يفعل ما بوسعه لكى يلتحق ابنه بكلية الطب الخاص.

وتابع "رجب" وزيرالتربية والتعليم لا يعلم أنه فى بعض الأماكن فى الصعيد، الطالب يدخل لجنة الإمتحان بالأسلحة النارية والأهالى يدعمون ذلك بالتنسيق مع الامن بالمدارس، ولا يستطيع رئيس اللجنة أوالمدرسين التحكم فى أى شئ ومن يعترض على ذلك يعرض حياته للخطر.

شو اعلامي

وأضاف "رجب" وزيرالتربية والتعليم فى الحقيقة لا يسعى إلى حل المشاكل المزمنة التى تعانى منها العملية التعليمية مثل تكدس الفصول والأبنية التعلمية، وانما يسعى إلى الشوالإعلامى من خلال طرح أمور أخرى مثل البوكلت وهو لا يعلم أن أمريكا قامت بإلغائه منذ زمن بعيد.

وتابع "رجب" لابد وأن يكون هناك نقاش مع أولياء الأمور وعقد جلسات حوار مجتمعي، وليس من المكاتب المكيفة فقط فلابد أن يكون على علم بالمحافظات النائية، ففى محافظة سوهاج على سبيل المثال هناك 4% لا يجدون مكان لهم للتعليم. 

خطوة فاشلة 

اما إلغاء مادة المستوى الرفيع من الثانوية العامة قال "رجب" خطوة فاشلة وغباء إدارى بكل المقايس لأن الطالب يختار المواد المتفوق فيها للحصول على درجات إضافية بالإضافة إلى أن هناك تخصصات فى الجامعات مثل التربية التطبيقية، والتربية الفنية، تحتاج إلى مستوى رفيع والحاصل على درجات مرتفعة فى هذه التخصصات يكون لهم الأولوية.

الدكتور"كمال مغيث" الخبيرالتربوى قال لا أجد أى مبرر ولا أفهم ما السبب وراء إلغاء مادة المستوى الرفيع من الثانوية العامة فالطالب يحدد المواد المتفوق بها ليحصل على درجات أكثر ويحسن من مستواه.

التعديلات على البوكلت أمر طبيعي

وأضاف"مغيث" أن نظام البوكلت أثبت نجاحا كبيرا فى السنة الماضية ولأول مرة نجد أن صفحة شاومنج لا يوجد بها أى غش، بعد أن كانت مصدرالغش الجماعى فى السنوات الماضية، والتعديلات المتكررة على نظام البوكلت أمر طبيعى ومسألة منطقية ومناسبة للظروف الراهنة ومن المفترض أن تكون الوزارة درست الأمور التى حدثت فى العام ىالماضى وتسعى للقضاء عليها ومنع تكرارها هذا العام.

وعن النظام التراكمى فى الثلاث سنوات قال "مغيث" إنه قرار خاطئ من قبل الوزير، لأن النظام التراكمى يحتاج إلى تغيير فى المناهج والأنشطة والمدارس وأن يتضمن المقرر موضوعات مفتوحة للبحث وكتابة مقالات.

وشدد "مغيث" على أن تصريحات وزير التربية والتعليم فيما يخص نظام الثانوية العامة المقرر تطبيقه على طلاب الصف الأول الثانوي، ليس لها علاقة بالواقع ومجرد أحلام من وزيرالتربية والتعليم.

إرادة سياسية

وتابع أن قراره أن يكون تصحيح الامتحانات إلكترونيا وإلغاء التظلمات غير قابل للتطبيق من الأساس فى مصر وتصريحاته بأن المدرس لا يضع الامتحان ولا يتحكم فى الدرجات وإنما دوره هو تدريب الطالب فقط، فيه إهانة بالغة للمدرس الذى طالما كان محل احترام وتقدير فى الماضى ومسلسل من التصريحات المسيئة للمعلم، للأسف ليس لدينا أى إرادة سياسية لحل مشكلة التعليم فى مصر وتصريحات مستفزة.

يذكر أن التعديلات التى أعلنت عنها الوزارة على نظام البوكلت 2018 كانت كالتالى:

إلغاء النظام القديم وهو ورقة للأسئلة وورقة أخرى للإجابة

يتم ضم الورقتين فى كراسة واحدة على أن تكون الإجابة فى نفس كراسة الأسئلة.

تتراوح الأسئلة بين الـ40 و60 جزئية.

إلغاء الأسئلة الاختيارية، والطالب يجاوب على جميع الأسئلة.

الأسئلة تعتمد على التذكر والفهم ولا يوجد أسئلة للحفظ والتلقين.

الاعتماد على الأسئلة المختصرة:

تتم طباعة الأسئلة من جهة سيادية.

سيتم طباعة الأسئلة قبل الامتحان بوقت قليل.

يتم طرح نماذج مشابهة للامتحان من الوزارة للتدريب عليه.

3 ساعات مدة كل امتحان.

صفحة أو اثنتين زيادة فى نهاية الكراسة يمكن استخدامهما كمسودة.

الأسئلة شاملة جميع المنهج.

على الطالب تحديد الإجابة فى حدود مساحة الورقة.

ترجمة الامتحان لمدارس اللغات.

معظم الأسئلة تعتمد على الأسئلة الاختيارية وليس المقالية.

كما يذكر أن الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم قد كشف عن نظام الثانوية العامة المقرر تطبيقه بدءًا بطلاب الصف الأول الثانوى وسيكون كالآتي.

التقييم تراكمى على 3 سنوات

تسليم كل طالب "تابلت" مزود بتقنية الـ4G، ومرتبط ببنك المعرفة.

إنشاء مصانع لصيانة "التابلت" بالمحافظات، بالتعاون مع القطاع الخاص.

الدراسة والامتحان من خلال "التابلت"، والطالب لن يحمل فى يده ورقة واحدة.

الامتحانات إلكترونية بنظام الكتاب المفتوح "كتب رقمية على بنك المعرفة".

تصحيح الامتحانات إلكترونيًا وإلغاء التظلمات.

لا وجود لمصطلح الإجابة النموذجية.

اختفاء الدروس الخصوصية لأن الامتحانات ليست قومية ولكن على مستوى كل مدرسة.

لا وجود لتقسيم العلوم "علمى وأدبي" سيمر الطلاب على جميع العلوم.

معلم الفصل لا يضع الامتحان ولا يتحكم فى الدرجات.

المعلم وظيفته تدريب الطلاب فقط.

مكافآت المعلمين ترتبط بمستوى الطلاب داخل الفصول.

التحرير