هذه الأطعمة تخفض الآثار الجانبية لعلاجات سرطان الثدي

هذه الأطعمة تخفض الآثار الجانبية لعلاجات سرطان الثدي هذه الأطعمة تخفض الآثار الجانبية لعلاجات سرطان الثدي

التحرير

كشف بحث أجراه جورج تاون لومباردى الشامل للسرطان في نيويورك، ارتباط تناول الأطعمة الغنية بالصويا، مثل (حليب الصويا، والتوفو)، والخضراوات الصليبية مثل (الكرنب، اللفت والبروكلي)، مع انخفاض الآثار الجانبية الشائعة لعلاج سرطان الثدي بين الناجيات من المرض.

وأشارت الدراسة -المنشورة بمجلة "بحوث وعلاجات سرطان الثدي"- إلى أن ارتفاع تناول الخضراوات الصليبية وأطعمة الصويا ارتبط بتقارير أقل من أعراض انقطاع الطمث، حيث ارتبط ارتفاع تناول الصويا أيضا بتراجع معدلات الإرهاق والتعب.

وشملت الدراسة الناجيات من سرطان الثدي، منهن 173 من البيض من أصل إسباني، و192 من الأمريكيات الصينيات بمن فيهن المهاجرات الصينيات واللائي ولدن في الولايات المتحدة.
ويقول الباحثون إن الناجيات من سرطان الثدي، غالبا ما يعانين من آثار جانبية من علاجات السرطان التي يمكن أن تستمر لأشهر أو سنوات بعد انتهاء العلاج، لأن العديد من العلاجات المصممة لمنع تكرار سرطان الثدي تمنع الجسم من إنتاج أو استخدام هرمون الأستروجين، وهو الهرمون الذي يمكن أن يؤجج نمو سرطان الثدي.

ونصحت الدكتورة سارة أوبينير نومورا، الأستاذة بجامعة جورج تاون الأمريكية، بإجراء مزيد من البحوث على أعداد أكبر من السكان فيما يتعلق بالبيانات الغذائية الأكثر تفصيلا، موضحة أن هذه الأعراض يمكن أن تؤثر سلبا على نوعية حياة الناجين، ويمكن أن تؤدى بهم إلى وقف العلاجات الجارية.

وأكدت نومورا، أهمية فهم دور عامل نمط الحياة لأن النظام الغذائي يمكن أن يكون هدفا قابلا للتعديل والحد من الأعراض المحتملة بين الناجيات من سرطان الثدي.
 

التحرير