«قيم البرلمان» تجتمع بـ«منجود الهواري» للتحقيق فى واقعة الاعتداء على أمن جامعة الفيوم غدا

«قيم البرلمان» تجتمع بـ«منجود الهواري» للتحقيق فى واقعة الاعتداء على أمن جامعة الفيوم غدا «قيم البرلمان» تجتمع بـ«منجود الهواري» للتحقيق فى واقعة الاعتداء على أمن جامعة الفيوم غدا

التحرير

قال النائب حسن خليل، عضو لجنة القيم بمجلس النواب، إن اللجنة ستعقد غدا الإثنين مع النائب منجود الهواري عضو البرلمان عن دائرة سنورس بمحافظة الفيوم، صاحب واقعة الاعتداء على أمن جامعة الفيوم، للاستماع إلى ملابسات الواقعة.

وأضاف خليل، فى تصريح لـ«التحرير» أن اللجنة لا يمكنها إصدار أي أحكام أو توصيات عقابية على النائب دون الاستماع إلى وجهة نظره، مشيرًا إلى أن البرلمان وأعضاء اللجنة لم يتسلموا أي طلبات للتحقيق مع النائب، ولكن اللجنة ستقوم بواجبها.

وأوضح عضو لجنة القيم بمجلس النواب، أن اللجنة لن تكتفي بما أثير في وسائل الإعلام حول وقعة الاعتداء، خاصة أن البعض يزايد وينشر أنباء غير حقيقية فيما يخص الواقعة، مؤكدًا أن النائب منجود الهواري معروف بأنه من الشخصيات صاحبة السمعة الطيبة داخل البرلمان.

وتابع: «ما أقوله ليس دفاعا عنه، ولكن تأكيدا أن هناك بعض المغالطات قد حدثت، ولكن فى النهاية ستقوم اللجنة بدورها طبقا لما نصت عليها اللائحة الداخلية دون تخاذل».

بينما أكدت النائبة زينب سالم، عضو مجلس النواب، إن كل ما أثير بشأن موضوع النائب منجود الهوارى، بخصوص محاكمته أو إصدار قرارات بإحالته للنيابة أو ما شابه مخالف للقانون واللائحة، مشيرة إلى أن هناك إجراءات دستورية وقانونية بشأن النائب البرلمانى.

وأردفت النائبة أن اللائحة نصت على اختصاصات لجنة القيم، ومنها النظر فيما ينسب إلى أعضاء المجلس من مخالفات تشكل خروجا على القيم الدينية أو الأخلاقية أو الاجتماعية، أو المبادئ الأساسية السياسية والاقتصادية للمجتمع المصرى، أو إخلاله بواجبات العضوية.

وتابع: «هناك ضمانات دستورية تتعلق بسماع أقوال النائب قبل إصدار أى جزاءات عليه، ويحق له أيضا الاستعانة بشهود وأيضا ضمانات التحقيق الموجودة تفصيلا باللائحة»، موضحة أنه قبل إصدار أى أحكام أو اتهامات على أى نائب برلمانى، يجب إعمال الدستور واللائحة، وبالتالى أى أحكام تصدر قبل سماع الأقوال أو الإحالة للجنة القيم فهى تعتبر مصادرة على المطلوب، وتؤثر على سير التحقيقات وتؤثر على أداء البرلمان.

وأشارت عضو مجلس النواب إلى أنه إذا ما ثبت من التحقيقات التى تجريها لجنة القيم الإدانة، فسيتم تطبيق الجزاءات البرلمانية، وإلا فلا داعى لتشويه النواب والبرلمان.

الجدير بالذكر أنه انتشر عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعى، أن النائب منجود الهوارى قد طُلب للتحقيق معه إثر مشادة نشبت بين النائب وأمن جامعة الفيوم، بسبب سوء تفاهم حدث بين ابنة النائب وإحدى قريباتها مع إحدى موظفات أمن الجامعة قام على أثرها النائب بصفع الموظفة، فقام على أثرها الطلاب الذين شاهدوا الواقعة بتحطيم سيارة النائب، وقد انتهى سوء التفاهم باعتذار النائب منجود الهوارى للموظفة فى حضور رئيس الجامعة.

التحرير