أخبار عاجلة

كيف يخترق الأهلي حصون دفاعات الوداد المغربي؟ (تحليل فني)

كيف يخترق الأهلي حصون دفاعات الوداد المغربي؟ (تحليل فني) كيف يخترق الأهلي حصون دفاعات الوداد المغربي؟ (تحليل فني)

التحرير

تحبس جماهير الأهلي، أنفاسها مع تبقي ساعات على انطلاق موقعة نهائي دوري أبطال إفريقيا، عندما يواجه المارد الأحمر نظيره الوداد المغربي على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، في المباراة المقرر لها مساء اليوم السبت في العاشرة مساء.

وكان لقاء الذهاب قد انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، في المباراة التي احتضنها ملعب برج العرب الأسبوع الماضي، ويسعي فريق الأهلي بقياده مدربه حسام البدري لحسم البطولة والتتويج بالنجمة التاسعة في تاريخ النادي للابتعاد برقمه القياسي كأكثر الفرق حصدًا للقب بـ9 ألقاب، ولكن يصطدم المارد الأحمر بفريق عنيد الوداد البيضاوي، الذي يسعى هو الآخر لحسم اللقب والتتويج بالنجمة الثانية في تاريخه تحت قياده المدري الشاب الحسين عموته.

ومن المنتظر أن يخوض الأهلي مباراة غاية في الصعوبة أمام الوداد الذي يملك عامل الأرض والجمهور في موقعة النهائي، مما يجعل هذه المنافسة قوية على لاعبي الأهلي، لاسيما وأن لقاء الذهاب قد انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وبات يكفي للوداد المغربي التعادل السلبي فقط في لقاء الإياب من أجل التتويج باللقب والتأهل لأول مرة في تاريخه إلى بطولة للأندية التي ستقام في الإمارات العربية المتحدة الشهر المقبل، وتكرار الإنجاز الذي حققه منافسه العنيد الرجاء.

ويبقى السؤال المنتظر والذي يدور في عقول عشاق جماهير القلعة الحمراء، كيف يتغلب حسام البدري على الدفاع الودادية في مواجهة اليوم؟

يستعرض «التحرير» في السطور التالية 5 طرق لعب يستطيع الأهلي من خلالها اختراق دفاعات المغاربة:

1- (الضغط):
 
تلجأ دائما بعض الفرق لهذه الطريقة خاصة أمام فريق يتغلب عليه الأسلوب الدفاعي حيث يمتاز فريق الوداد بالتدرج السليم بالكرة من الدفاع ومن ثم إلى خط الوسط والهجوم لذلك ضغط لاعبي المارد الأحمر علي مدافعي الوداد سيعمل على إفساد هجماتهم وسيكون له عامل مؤثر وهو قطع الكرة في النصف الأخير لفريق الوداد وفي مناطق الخطورة مما سيشكل خطورة علي مرماهم كما أنه الضغط مبكر علي الفريق المغربي من الأمام سيربك الخط الخلفي، وأيضًا سيرتكبون أخطاء كبيرة داخل منطقة الجزاء فدائما الفرق التي تدافع بهذا الشكل ترتكب أخطاء كثيرة بالقرب من منطقة الجزاء، كما حدث في مباراة الذهاب في الدقائق الأولى، لذلك على لاعبي الأهلي الضغط بطول وعرض الملعب وعلى خط وسط ومدافعين الوداد وإفساد تحضيرهم السليم للهجمات، وستبقى هذه الطريقة تحتاج إلى نواحي بدنية عالي من لاعبي المارد الأحمر لتنفيذها.

2- الاستحواذ:
 
يلعب الوداد على رباعي دفاعي وأمامه محوري الارتكاز ثابتين (صلاح الدين السعيدي وإبراهيم النقاش) في كل حالات الهجوم وامتلاك الكرة، يتقدمان للهجوم بحذر شديد في حالات قليلة للغاية، استحواذ لاعبي الأحمر على الكرة بشكل إيجابي في منتصف ملعب وتناقلها بين الخطوط والأجناب سيرهق بالطبع محوري الارتكاز في الفريق المغربي وسيعطي للأهلي أفضلية لايجاد ثغرة من العمق لاختراق دفاعات الوداد ولكن الاستحواذ الإيجابي فقط هو من سيعطي افضلية للاعبي الأحمر لذلك علي حسام البدري أن يعطي تعليمات للاعبي الأهلي بعدم البطء في التحضير من الخلف، فالاستحواذ وتبادل التمريرات القصيرة ونقل الكره وتغير الملعب من الجبهات اليسرى واليمني واستدراج أكبر كم من لاعبي الوداد سوف يظهر مساحات في الخط الخلفي فدائمًا الإيقاع السريع والتمرير السريع للكرة سيكون لهما تأثير قوي في ضرب شبكة الدفاع الودادية.
 
3- التحرك بدون كرة:

يميل الوداد إلى الدفاع المتأخر ويترك للمنافس الكرة للتحضير ويتفرغ الوداد لغلق المساحات في الخلف واستدراج الخصم واللعب على الهجمات المرتدة، ويعتمد بشكل كبير علي لاعبه إبراهيم النقاش الذي يمثل محور اتزان كبير في خط وسط الفريق منه إفساد هجمات الأهلي وايضا تحويل الفريق من الحاله الدفاعية للهجومية عن طريق إرسال الكرات الطويلة إلى وليد الكرتي أو الجناح إسماعيل الحداد الوفي .
 
لذلك سيكون إلزما على البدري غلق المساحات وعدم الاندفاع الهجومي من البداية وعدم ترك مساحات لمهاجم الوداد الخطير أشرف بن شرقي، وتحرك أطراف الأهلي الهجومية بدون كرة وتبادل المراكز خاصة (أجاي ومؤمن زكريا) والدخول من الأطراف إلى العمق سيظهر مساحات كبيرة في دفاعات الفريق المغربي خاصة لو شكل أحمد فتحي ومحمد هاني جبهة يمنى قوية، لذلك على مهاجمي الأحمر عدم الاستسلام لرقابة مدافعي الوداد وتبادل الأدوار والدخول من الأطراف إلى العمق سوف يخلخل دفاعات الفريق المغربي.

4- عدم التمرير الخاطئ:
 
وقع لاعبي الأهلي في مباراة الذهاب في الكثير من التمريرات الخاطئة عند الاقتراب من أماكن الخطورة ومرمى المنافس خاصة في الشوط الأول ومن مهاجم الفريق أجاي لذلك سيعمل بالتأكيد البدري علي إصلاح ذلك وإعطاء تعليمات لمهاجمي الأحمر بالتمرير الصحيح والمؤثر خاصة في حاله امتلاك الأهلي الكره في أماكن الخطورة لدى الفريق المغربي.
 
5- التسديد والكرات الأمامية:
 
وهنا يأتي دور لاعبا الأجنحة الذي افتقده الأهلي في مباراة الذهاب خاصة مؤمن وأجاي وأيضًا عبد الله السعيد اللذين لم يكونا في حالتهما المثلى، حيث دائما ما يميل فريق الوداد للتراجع بشدة للخلف ويترك مساحات بين ظهيري الدفاع والوسط والقادمون من الخلف للتسديد ولكن لم يستغلها لاعبي الأحمر في مباراة الذهاب واكتفو بنقل الكرة والاختراق من الأجناب، فدائما في مواجهات دفاعات متكتلة مثل طريقة لعب الوداد لابد وأن تستغل سلاح التصويب من الخارج وأيضًا استغلال الكرات الثابتة خاصة وأن الفريق المغربي يعاني منها دفاعيًا.
 
وأيضًا استغلال لاعبي الوسط الارتكاز السولية وعبد السعيد في إرسال الكرات الطويلة خلف مدافعي فريق الوداد سيخلق ثغرات كبيرة لدى الفريق المغربي وأيضًا استغلال الكرات العرضية من ( محمد هاني- حسين السيد) خلف الظهير العكسي سوف يشكل خطورة كبيرة على دفاع الفريق.

التحرير