أخبار عاجلة

شرم الشيخ في خطر.. هل تقضي «نيوم» السعودية على عاصمة مصر السياحية؟

شرم الشيخ في خطر.. هل تقضي «نيوم» السعودية على عاصمة مصر السياحية؟ شرم الشيخ في خطر.. هل تقضي «نيوم» السعودية على عاصمة مصر السياحية؟

التحرير

ارسال بياناتك

آثار موقع مدينة «نيوم» ، المواجه لمدن محافظة جنوب سيناء السياحية -شرم الشيخ، ودهب، وطابا- وصولاً إلى مدينة الغردقة، وهي عواصم السياحة الشاطئية في ، كثير من الجدل حول امكانية تراجع نسب السياحة في تلك المدن لحساب المدينة السعودية.

ستجذب السياحة الخليجية

«أتمنى عدم إنشاء تلك المدينة، وتكون مقابلة لشرم الشيخ ومدن جنوب سيناء، وذلك لأنها ستتسبب في عدم قدرتنا على جذب السياحة الخليجية» هذا ما قاله مجدي البنودي، الخبير السياحي الدولي.

وأضاف البنودي، أننا لسنا جيدين في جذب السياحة العربية، نظرًا لعدم امتلاكنا مقوماتها، فالسائح العربي له ذوق آخر، يريد زوجته في حمام سباحة منفصل، فنادق لا يوجد بها خمور، وسائل ترفيه عالية جدا، مولات كبيرة وضخمة بها كل الماركات العالمية، وهذا كله غير موجود في شرم الشيخ.

ولكن البنودي عاد وقال: "حتى لو عملوا المدينة دي، مش هيقدروا يشتغلوا بطريقتنا، فالسياحة هنا سياحة أوروبية، فنادقنا بها حمامات سباحة مختلطة، شواطئ مفتوحة كما أنها تقدم الخمور، ولا أعتقد أنهم يستطيعوا منافستنا في السوق الأوروبي، وجذب سائحيه".

وتابع الخبير السياحي: "لا أتوقع حدوث ضرر للسياحة في شرم الشيخ والمدن المحيطة بها، بإقامة منطقة سياحية تشبه شرم الشيخ على أراض سعودية".

شاهد أيضا

لن نُضار

أكد ماجد الجمل رئيس جمعية مستثمرى طابا للتنمية السياحية، أن مشروع مدينة «نيوم» السعودية، لن يلحق أي ضرر بالسياحة المصرية، بخاصة السياحة في البحر الأحمر، بل سيضيف لها كثيرًا.

وتابع: "المشروع سيضيف لخليج العقبة بأكمله، ويحوله من من منطقة صحراوية إلى منطقة ذات تكاملية بيننا وبينهم، تكامل وليس منافسة، مشيرًا إلى أن الواجهة السياحية للمشروع هي الجزء المواجه لخليج العقبة حتى حدود الغردقة، وبما أن ذلك المشروع سيتسغرق الكثير من الوقت، إذن فمناطق دهب وطابا ونويبع "هيخدموا على المشروع".

وبخصوص الأراض المصرية التي سيقام عليها المشروع، قال رئيس جمعية مستثمري طابا للتنمية السياحية: "أتصور أنه على الأقل ستكون منطقة رأس الجسر البري الذي سيربط بين مصر والسعودية ويمر فوق جزيرتي تيران وصنافير، بالإضافة إلى المنطقة المحيطة به".

التحرير