أخبار عاجلة

خلال 120 دقيقة.. 3 قرارات هامة أثناء نهائي أبطال إفريقيا

خلال 120 دقيقة.. 3 قرارات هامة أثناء نهائي أبطال إفريقيا خلال 120 دقيقة.. 3 قرارات هامة أثناء نهائي أبطال إفريقيا

التحرير

ارسال بياناتك

3 أحداث هامة شهدتها خلال الـ24 ساعة الماضية، تصدرتها قرارات الرئيس عبد الفتاح ووزير الداخلية.

مساء أمس السبت، جلس المصريون أمام شاشات التلفاز لمتابعة لقاء الأهلي والوداد المغربي في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا.

مقاهٍ خلت من أية مقاعد شاغرة، شاشات عرض كبيرة وضعت في المناطق الشعبية، وزينت أعلام النادي الأهلي الشوارع التي خلت من المارة والسيارات على حد سواء.

في تمام الخامسة والنصف مساءً، اتصل "محمود" بصديقه "علي"، لسؤاله عن وجهته لمشاهدة المباراة ليرد الأخير "استنى بس نشوف إللي حصل.. الريس طلَع قرارات مهمة".

أنهى "محمود" المكالمة، وراح يتنقل بين المواقع مُتجاهلًا الاستديو التحليلي للقاء عبر إحدى القنوات، ليتوقف عند أحد الأخبار تحت عنوان "تعيين الفريق محمد فريد حجازي رئيسًا لأركان حرب القوات المسلحة".

وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارًا بتعيين اللواء محمد فريد حجازي، رئيسًا لأركان حرب القوات المسلحة وترقيته إلى رتبة الفريق، وتعيين الفريق محمود حجازي، رئيس الأركان السابق، مستشارًا لرئيس الجمهورية للتخطيط الاستراتيجي وإدارة الأزمات.

شاهد أيضا

انشغل "محمود" بمعرفة تفاصيل القرار، وراح يبحث عن "السيرة الذاتية" لرئيس الأركان الجديد بينما يتابع أصدقاؤه تشكيل الفريقين "محمود.. إيه رأيك في الخطة؟"، لم يهتم الشاب الثلاثيني بكلام صديقه "استنى في حاجة أهم".

لم تمر سوى دقائق معدودة على انطلاق اللقاء، حتى رن جرس هاتف "محمود" هذه المرة، كان تطبيق خاص بالأخبار العاجلة، أسرع لفتح الرسالة "وزير الداخلية يعتمد حركة تنقلات محدودة".

وشملت الحركة إقالة رئيس جهاز الأمن الوطني اللواء محمود شعراوي من منصبه، واللواء هشام العراقي، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، واللواء إبراهيم المصري، رئيس جهاز الأمن الوطني بالجيزة، واللواء مجدي أبو الخير، مدير إدارة العمليات الخاصة بإدارة الأمن المركزي، وذلك على خلفية حادث الواحات الإرهابي الذي استشهد على إثره 16 شرطيًا بالكيلو 135 بطريق الواحات.

آهات الجماهير فرحًا بهدف لاعب النادي الأهلي مؤمن زكريا لم تلق أي اهتمام من "محمود" الذي راح يطالع مختلف المواقع الإخبارية لمعرفة تاريخ القيادات الجديدة.

طوال الـ90 دقيقة، انشغل "محمود" بتصفح الأخبار، رافضًا طلب أصدقاءه "ياعم سيب التليفون.. الماتش مُولع"، مؤكدًا لهم "هبقى أشوف الإعادة.. بس أفهم إللي بيحصل".

مع انطلاقة صافرة الحكم الإثيوبي "باملاك تسيميا" مُعلنًا انتهاء اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، وتأجيل حسم اللقب لمباراة العودة، ترك الشاب الثلاثيني هاتفه بعد قراءة عشرات الموضوعات بشأن تلك القرارات "هو الماتش خلص كام كام؟".

التحرير