«سياحة النواب» تكشف حقيقة استضافة «سيدة الحمار» تحت قبة البرلمان

«سياحة النواب» تكشف حقيقة استضافة «سيدة الحمار» تحت قبة البرلمان «سياحة النواب» تكشف حقيقة استضافة «سيدة الحمار» تحت قبة البرلمان

التحرير

ارسال بياناتك

«لم أسمع عن هذا الموضوع أى شيئ، ولم يتم إبلاغ اللجنة بذلك، ولا أعتقد أن هذا الخبر حقيقي» هذا ما قاله النائب محمد عبد المقصود، وكيل لجنة السياحة بمجلس النواب، تعقيبًا على بعض الأقاويل بدعوة السيدة السويسرية صاحبة واقعة انقاذ حمار بمنطقة الأهرامات، لإلقاء كلمة تحت قبة البرلمان عن تفعيل قوانين حماية الحيوان بمصر، فى حضور ممثلين من وزارة السياحة والسفارة السويسرية في القاهرة.

مجلس النواب

واستبعد عبد المقصود، فى تصريح لـ«التحرير»، حضور ممثلين من وزارة السياحة والسفارة السويسرية في القاهرة، مضيفًا أنه على وسائل الإعلام التأكد من المعلومات قبل نشرها.

وكان عدد من المواقع ومواقع التواصل الاجتماعى قد تداول معلومات تفيد بأن سائحة سويسرية تُدعى «إستر فوجت» في أثناء وجودها مع فوج سياحى رأت حمارا بجوار معبد سرابيوم بمنطقة سقارة بالهرم يتعرض للضرب والتعذيب بطريقة وحشية من قبل صاحبه، وعندما عرضوا على صاحب الحمار المال لشرائه رفض، فقاموا على الفور بالاتصال بالشرطة التى اصطحبت صاحب الحمار لقسم الشرطة، وهناك اتفقت السائحة السويسرية مع صاحب الحمار على شرائه لتخليصه من التعذيب مقابل مبلغ 300 يورو، ثم أودعوه بأحد المستشفيات المخصصة لعلاجه.

شاهد أيضا

2

وأعربت السائحة السويسرية عن رغبتها فى اصطحاب الحمار معها إلى بلدها، إلا أن حالته الصحية لم تسمح بذلك، فأودعته إحدى دور رعاية الحيوان لحين تحسن صحته، الأمر الذى وصفه الكثيرون من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بأنه الحمار بالمحظوظ، باعتبار أنه حصل على «فرصة ذهبية» يحلم بها الكثير للانتقال إلى أكثر بلاد العالم ثراء، وهي سويسرا.

3

وأفادت هيئة الإذاعة السويسرية بأن مجلس النواب المصري دعا تلك السيدة السويسرية لإلقاء كلمة تحت قبة البرلمان، وبحضور ممثلين من وزارة السياحة والسفارة السويسرية في القاهرة، في إطار حملة لتفعيل العمل بقوانين حماية حقوق الحيوان فى .

التحرير