أخبار عاجلة

وزير الأوقاف: ضباط الجيش والشرطة يتلقون رصاص الإرهابيين دفاعا عنا

وزير الأوقاف: ضباط الجيش والشرطة يتلقون رصاص الإرهابيين دفاعا عنا وزير الأوقاف: ضباط الجيش والشرطة يتلقون رصاص الإرهابيين دفاعا عنا

التحرير

ارسال بياناتك

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إنه سيتم إجراء برنامج تدريبي للأئمة والخطباء بدءًا من يوم الخميس المقبل ولمدة 15 يومًا، حيث سيتم مناقشة كتاب «مفاهيم يجب أن تُصحح»، أمام 10 آلاف إمام، حيث أن هذا الكتاب يرد على كل الشبهات التي تروجها التنظيمات الإرهابية والقوى الظلامية في المجتمع.

أضاف جمعة، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «مساء DMC»، مع الإعلامية إيمان الحصري، أن الوزارة قامت بطرح برامج مكثفة لتوعية الأئمة، وكشف زيّف الجماعات الإرهابية، حيث تم عمل 8 معسكرات العام الحالي، منها في الإسكندرية ورأس البر، والسويس، والأقصر.

أشار إلى أنه تم خلال تلك المعسكرات وضع مفاهيم جديدة لمواجهة الفكر المتطرف، الذي يعمل دائمًا على قلب الحقائق وتشويهها، مؤكدًا أن عصر الاستيلاء على المنابر بدون وجه حق انتهى تمامًا.

شاهد أيضا

ووجه وزير الأوقاف، الشكر والتقدير للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية للتصدي للجماعات الإرهابية المتطرفة، موضحًا أن ضباط الجيش والشرطة يتلقون رصاص الإرهابيين بصدورهم للدفاع عن المواطنين المدنيين.

تابع: «ضابط جيش حكى لي موقفا يكشف زيّف الإرهاب، حيث أنهم وجدوا سيدة مُسنة في المناطق التي توجد فيها الإرهابين بسيناء وعندما دخل الضباط عليها قامت بتخبئة شيء ما في الرمال، الضابط قالي قولت أكيد بتحط قنابل أو ألغام أو غيرها، لازم أروح أشوف، وعندما بحثت عما خبئته وجد مصحف، وعند سؤالها عن سبب تلك العمل قالت للضابط مش أنتوا بتقتلوا الناس اللي بتقرأ قرآن، فقام الضابط بأخذ المصحف وتقبيله أمامها وقال لها إحنا متدينين ومش بنستهدف الدين، إحنا خايفين عليكم».

وكانت وزارة الداخلية، أعلنت في بيان لها أمس الجمعة، مقتل 13 إرهابيًا، في إطار جهود الوزارة المتصلة بملاحقة العناصر الإرهابية الهاربة والمتورطة في تنفيذ عمليات العنف التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة، والذين يسعون لمحاولة زعزعة الاستقرار بالبلاد، تم على مدار الأيام الماضية تنشيط المصادر المتعاونة ودفعهم لرصد أية معلومات حول أماكن تردد وتمركز العناصر المشتبه فيها، خاصةً الواقعة بمزارع الاستصلاح الكائنة بالمناطق النائية بمحافظات الجيزة والوجه القبلي باعتبارها ملاذ آمن لهؤلاء العناصر للاختفاء والتدريب والانطلاق لتنفيذ مخططاتهم العدائية.

التحرير