أخبار عاجلة

«السورية» التي فتنت «النمر الأسود».. 8 معلومات عن وفاء سالم

التحرير

ارسال بياناتك

لا يعرف الكثير من الجمهور اسمها الحقيقي، وكل ما يعرفونه عنها أنها الفتاة الألمانية التي أسرت قلب أحمد زكي في فيلم "النمر الأسود"، وهي تقول له برومانسية حالمة ولغة عربية متكسرة "بهبك مهمد"، شأنها شأن فنانات كُثر لم يسعهم الحظ لإثبات الموهبة التمثيلية في أكثر من عمل، فتركت لدى الجمهور انطباع الملائكية وهو ما يخالف شخصيتها كما قالت من قبل.


(التحرير - لايف) يرصد لكم 8 معلومات عن الفنانة السورية وفاء سالم..

1- ولدت في 9 أكتوبر من عام 1964 في مدينة حلب بسوريا، لأب عمل محاميًا.

2- درست الفلسفة بكلية الآداب في جامعة حلب.

3- سافرت إلى القاهرة والتحقت بمعهد السينما، وهناك التقت المخرج عاطف سالم الذي اكتشف موهبتها في التمثيل، مع العلم أنها لم تكن تنوي دخول مجال التمثيل تحديدًا.

4- رشحها عاطف سالم  للمشاركة في فيلم "النمر الأسود" عام 1984 مع أحمد زكي وأحمد مظهر بدور الفتاة الألمانية، ونالت عن دورها في الفيلم جائزة أحسن ممثلة من جمعية الفيلم، وعن هذه المشاركة قالت خلال استضافتها في برنامج على قناة TEN: "عاطف سالم شافنى وهو اللى اختارنى لما كنت بقدم لمعهد السينما، وكان مختارنى أصلًا لفيلم بنت السفير وماتمش الفيلم، والنمر الأسود كان مواكب ليه في نفس الوقت واختارنى علشان كنت وجه جديد وقتها، وكنت مناسبة لدور الفتاة الألمانية بسبب ملامحى،  واتعلمت ألمانى عشان أتقن الدور". 

شاهد أيضا

5- ارتفع سهمها في بورصة السينما وشاركت في عدد من الأفلام بعد "النمر الأسود" مثل باب شرق، وابتسامة في حزينة، والزواج والصيف، لكنها سرعان ما انسحبت من الحياة الفنية بسبب زواجها، حيث فضلت التفرغ لتربية ابنها أدهم.

6- عادت بعد فترة إلى الساحة الفنية من خلال عدة أعمال منها هارون الرشيد، والعملية ميسي، والقضاء في الإسلام، والدالي، وملكة في المنفى، وظهرت كضيفة شرف في مسلسل "ابن حلال" مع الفنان محمد رمضان، وشاركت في بطولة مسلسل "تماسيح النيل".

7- صرحت في حوار صحفي أنها ليست شخصية "cute"، أي رقيقة، كما يظنها الجمهور، فهي ترغب في تجسيد أدوار الشر والعنف حيث الإبداع في إظهار أبعاد تلك الشخصية المركبة، في حين أن الشخصية الرومانسية الهادئة لا تحتاج لأي جهد لتجسيدها.

8- تؤيد الثورة السورية، وتدعو إلى الثوار الذين يضحون بأرواحهم وأولادهم، كما أكدت في حوار صحفي سابق أن الشرق الأوسط يتعرض إلى مؤامرة، وأن الفن سيقف عاجزًا أمام معالجة الوضع في سوريا.

التحرير