أخبار عاجلة

«التحرير» داخل قرية الحاوي.. هنا ذُبحت أسرة كاملة «ليلة العيد»

«التحرير» داخل قرية الحاوي.. هنا ذُبحت أسرة كاملة «ليلة العيد» «التحرير» داخل قرية الحاوي.. هنا ذُبحت أسرة كاملة «ليلة العيد»

التحرير

ارسال بياناتك

صراخ، هرج، دماء، جثث.. لم يكن عيد الأضحى المبارك كسابقه لأهالي قرية الحاوي بمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة، بعدما قادتهم الصدفة لاكتشاف جثث زوجين ونجليهما "مذبوحين" داخل منزلهم فجر أول أيام العيد في ظروف غامضة. 

القرية تحولت إلى ثكنة عسكرية، قوات الشرطة فرضت طوقا أمنيا بمحيط مسرح الجريمة، تزامنا مع استجواب شهود العيان من الجيران.

received_498095353870278

"صلى الفجر حاضر في المسجد"، يقول سيد أحمد، أحد الأهالي، إن الحاج السيد عبد العزيز، أخبره أنه ذاهب إلى شقيقه بقرية منشية بسيوني ليأتي بالأضحية "هو متعود يربيها هناك"، لافتا إلى أن الجميع أبدى دهشته من عدم حضوره صلاة العيد "لا هو ولا ولاده كانوا في صلاة العيد".

يوضح "أحمد" في حديثه لـ"التحرير"، أن الحاج سيد كان يتمتع بدماثة الخلق، ولم يتسبب في أية مشكلات مع أحد طوال فترة إقامته بالقرية، واصفا الجريمة بالغامضة "المواشي زي ما هي.. ماحدش سرقها".

شاهد أيضا

received_498095407203606

الصدفة قادت أهالي القرية لاكتشاف الجريمة، ويشير محمود أشرف، أحد الأهالي، إلى أن أحد أقارب زوجة الحاج سيد حضر لتهنئتهم بالعيد، ولم يرد عليه أحد رغم طرقه على الباب فترة طويلة، واتصل بهم تليفونيا، لكن دون جدوى، فبادر بسؤال الجيران، لكن لم يتوصل إلى شيء.

حسب الجيران، قفز ذلك الشخص -الذي تجمعه صلة قرابة بعائلة الحاج سيد- من أعلى السور، وعثر على الزوجين ونجليهما "مصطفى"، 20 سنة، و"يوسف" طالب بالصف الثانى الإعدادي، مذبوحين، فانتشر بعدها الخبر كالنار في الهشيم.

21291162_498102527202894_791389602_n

محمد سالم، أحد أهالي القرية، يؤكد أن نجل الضحية الأكبر كان يعمل بقرية السنوسى على الطريق الدولي، لافتا إلى أنه كان يخرج إلى عمله يوميا في الصباح، ويعود بعد منتصف الليل. 
 
بدوره، شكل اللواء علاء الدين عبد الفتاح، مدير أمن البحيرة، فريق بحث برئاسة العميد عبد الغفار الديب، رئيس المباحث الجنائية، والعميد حازم عزت، والعقيد إبراهيم النجار، وكيل فرع البحث الجنائي؛ لكشف ملابسات الجريمة.

التحرير