أخبار عاجلة

الركود يسيطر على الأسواق قبل العيد.. واللحوم الأكثر رواجا

الركود يسيطر على الأسواق قبل العيد.. واللحوم الأكثر رواجا الركود يسيطر على الأسواق قبل العيد.. واللحوم الأكثر رواجا

التحرير

ارسال بياناتك

حالة من الركود التام سيطرت على المشهد بالأسواق اليوم وتوقفت إلى حد كبير حركة البيع والشراء.

اللحوم الأكثر رواجا:

رغم أن المواطنين منذ ما يقرب من أسبوعين وهم يقومون بشراء اللحوم فإن محلات الجزارة وأماكن بيع اللحوم من منافذ وغيرها هى الأكثر رواجا مقارنة بباقى الأسواق.

سالم محمد، أحد الجزارين بالسيدة زينب، أكد أن عددا كبيرا من المواطنين يشترون احتياجاتهم من اللحوم قبيل عيد الأضحى المبارك مباشرة وهو أمر مفضل لدى الكثيرين، لذا فالإقبال ازداد اليوم فى وقفة عرفات، معتبرا أن هذا الموسم هو الأسوأ من حيث كميات البيع خاصة مع كثرة المعروض وارتفاع الأسعار.

انخفاض في الدواجن

انخفضت أسعار الدواجن بشكل ملحوظ ليسجل كيلو الأبيض منها نحو 25 جنيها والبلدية نحو 33 جنيها، إلا أن الإقبال شبه منعدم تماما عليها.

على فوزى أحد أصحاب محلات الدواجن أكد أن الإقبال انعدم تماما وهذا أمر طبيعى تأثرا بوجود اللحوم، فليس هناك حاجة للمواطن إلى شراء الدواجن مع توافر كميات كبيرة من اللحم لديه.

شاهد أيضا

الركود يسيطر على سوق الملابس عدا العتبة والموسكي
ارتفاع أسعار الملابس حال دون الإقبال عليها هذا العام، ورغم تزامن العيد مع الأوكازيون الصيفى، فإن عددا كبيرا من المواطنين اتجهوا الى الأسواق الشعبية كالعتبة والموسكى لشراء احتياجاتهم بأسعار مناسبة.

سيد جمال، عضو شعبة الملابس، أكد أن الأسعار بالفعل مرتفعة هذا العام إلا أن هناك حالة عامة من الركود تسيطر على محلات بيع الملابس، مؤكدا أن الأوكازيون لم يحل الأزمة رغم كميات العروض التى طرحت خلاله.
سلمى محمد، مواطنة، التقيناها بسوق العتبة، أكدت أنها حضرت لشراء ملابس للمنزل لأطفالها بأسعار منخفضة بعدما ارتفع ثمنها فى المحلات التجارية.

وأضافت سلمى أنها لا تبحث عن الماركة بقدر بحثها عن المظهر الجيد لأبنائها، خاصة مع الظروف الاقتصادية التى تعانى منها أسرتها وأغلب الأسر المصرية.

إقبال على الفواكه

خلت أيضا أسواق الخضراوات من التجار نظرا لسفر أغلبهم لقضاء عطلة العيد وسط ذويهم، بينما راجت تجارة الفاكهة وكثر التجار البائعون لها كبديل عن الخضر بأسواق التجزئة.

سيد عبد الراضى، تاجر فاكهة، أكد أن الإقبال على الفاكهة فى المواسم أمر طبيعى، وأضاف قائلا: "تجار الخضار سافر أغلبهم الصعيد هيقضوا الأجازة.. ده موسم الفاكهة أكتر منه للخضار، رغم إن أسعار الخضار ارتفعت تأثرا بالعيد".

وأضاف عبد الراضى أن أسعار الفاكهة لم ترتفع ولكن متوسط سعرها طبيعى وفى متناول الجميع، خاصة مع وجود المانجو وسيطرتها على المشهد.

التحرير