70 عاما ريجيم وتضعف أمام الشيكولاتة.. هكذا عاشت «المواطنة» إليزابيث

التحرير

ارسال بياناتك

ظلت الملكة إليزابيث الثانية رمزًا لبريطانيا بشكل عام طيلة فترة توليها للعرش على مدار 65 عاما، فعلى الرغم من الدور الشرفي في سياسات البلاد، فإنها استطاعت أن تجتذب احترام وحب شعوب عديدة على مستوى العالم بأدوارها الخيرية في العديد من المجالات.

وبعيدًا عن العائلة الملكية، ورغبتها في التنازل عن العرش، والتي باتت حقيقة واضحة في الوقت الحالي، عاشت إليزابيث حياة منظمة بعيدة عن البذخ والعادات السيئة التي تصيب الملوك والأمراء في سن متأخرة.

ريجيم 70 عاما

عاشت إليزابيث على مدار 70 عاما في التزام واضح بنوعية الطعام، حيث كشف العاملون في القصر الملكي أن الملكة لا ترغب في تناول الطعام غير المعروف مصدره، وتفضل الاعتماد على الخضراوات والفاكهة المزروعة في حديقة القصر، كما أنها ظلت تعتمد نظامًا غذائيًا منضبطًا لا يتغير طيلة أعوام طويلة.

الشوكولاتة

تعاني الملكة البريطانية من ولع كبير بمذاق الشوكولاتة الداكنة، حتى أنها ظلت دومًا تنفق أموالا طائلة على الدراسات التي تتناول تأثيرها على صحة الإنسان بشكل عام، وفي الغالب ما كانت الشوكولاتة هي المسبب الرئيسي لإفساد أنظمتها الغذائية المنضبطة.

التنكر

برعت الملكة في التنكر، لاسيما أنها كانت تفضل دومًا الاحتفال بالمناسبات الكبرى وسط الجموع، واستمدت هذه الحيل من موقف في أعقاب الحرب العالمية الثانية، حيث حصلت إليزابيث ومارجريت على إذن من والديهما للخروج إلى الشارع والاحتفال بنهاية الحرب في مايو 1945، ولكن كان عليهما أن تتنكرا في منظرهما لكي تستطيعا فعل ذلك.

شاهد أيضا

عيدان لميلادها

ولدت الملكة في أبريل 1921، ولكنها تحتفل رسميًا بعيد ميلادها في 11 يونيو، وعادة ما يضع أفراد الأسرة الحاكمة الذين يولدون في أيام باردة نسبيا تاريخا إضافيا لعيد ميلادهم في وقت يكون فيه الطقس أكثر اعتدالا.

الضرائب

على الرغم من كون الملكة لا تدفع الضرائب، فإن إليزابيث تدفع الضريبة بشكل طوعي منذ عام 1993.

التتويج

توجت الملكة إليزابيث الثانية على رأس العرش قبل ولادة معظم أفراد الشعب في بريطانيا، فهي واحدة من أكبر الأشخاص المقيمين في البلاد خلال الوقت الحالي.

التحرير