أثارت الجدل بـ«جلسة تصوير» بعد وفاة زوجها.. ما لا تعرفه عن عزة مجاهد

التحرير

ارسال بياناتك

عادت الفنانة عزة مجاهد، الابنة الكبرى للراقصة الاستعراضية فيفي عبده، للأضواء من جديد بعد فترة من غيابها، بسبب وفاة زوجها رجل الأعمال ووالد ابنتها "شهد"، محمود الدسوقي، الذي رحل في بداية العام الحالي.

وقررت "مجاهد" في الفترة الأخيرة العودة إلى نشاطها الفني وممارسة حياة الطبيعية عن طريق جلسة تصوير جديدة خضعت لها بعدسة المصور أحمد جمال، التي تخلت فيها عن "الأسود" وظهرت بملابس مبهجة وجسم نحيف غير مظهرها من قبل.

يذكر أن جلسة التصوير أثارت الكثير من الجدل وعرضتها للانتقادات من قبل متابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أبدى كثيرون استغرابهم من سرعتها في تجاوز حزنها على زوجها ووالد ابنتها.

وفي هذا التقرير نرصد أبرز المعلومات عن عزة مجاهد.

1- عزة هي أكبر بنات فيفي عبده من رجل الأعمال حسين مجاهد، الذي كان صاحب الملهى الليلي الذي عملت فيه فيفي عبده، وتم الزواج وقتها عقب هروبها من المنزل، وانفصلت عنه بعد إنجابها مباشرة.

شاهد أيضا

2- عمرها 33 عاما، ويصفها البعض بأنها "فولة وانقسمت نصين"، من والدتها الفنانة فيفي عبده، نظرًا للشبه الكبير الذي يجمع بينهما، فللوهلة الأولى تظن أنها فيفي عبده في عز شبابها، لم يقتصر الأمر هنا، فقد تجدهم بلبس متشابه، في الحفلات التى تجمعهما، وكأنهما توءم.

3- تعرفت على زوجها الراحل محمود الدسوقي بطريقة تقليدية، نظرًا لعلاقة الصداقة التي تجمع بين العائلتين، ثم تقدم لخطبتها وتزوجا وأنجبت بنتا اسمها شهد، وخلال حوارها في أحد اللقاءات التليفزيونية أكدت أنها لا تحب أدوار الإثارة والإغراء وتعهدت بعدم تقديمها.

4- في 2012 بدأ مشوارها الفني من خلال دورها فى مسلسل كيد النسا، ثم شاركت في مسلسل القاصرات مع الفنان صلاح السعدني.

5- دخل زوجها الراحل محمود الدسوقي، المجال الفني عن طريق الاشتراك في بعض الأعمال التليفزيونية، أولها كان في العرض المسرحي "حارة العوالم"، بمشاركة زوجته وحماته، وظهر أيضًا مع فيفي عبده في أغنيتها المصورة "أنا حرة ما بحبش ضرة"، وجسد شخصية زوجها.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

التحرير