أخبار عاجلة

ماتوا جوعا.. العثور على 20 جثة مصرية في صحراء ليبيا

ماتوا جوعا.. العثور على 20 جثة مصرية في صحراء ليبيا ماتوا جوعا.. العثور على 20 جثة مصرية في صحراء ليبيا

التحرير

ارسال بياناتك

لقى نحو 20 مهاجرا غير شرعي، يحملون الجنسية المصرية مصرعهم جنوب بوابة الـ200 بحوالي 250 كيلومترا، بالقرب من وادي علي داخل منطقة الرمال، في ليبيا، مساء أول من أمس الخميس.

ونشر الهلال الأحمر الليبي، أسماء بعض المصريين الذين لقوا مصرعهم، وهم: "جمعة محمود عثمان علي، جمعة كامل حسين، علاء عبدالباقي عبدالسلام، يوسف عبدالله محمود، محمد أحمد توفيق، السعيد إبراهيم محمد، محمد جمال عبدالتواب، وأحمد جمعة كامل حسين".

وتم إحضار الجثث إلى مركز طبرق الطبي في حالة تعفن تام ولم يتم التعرف على أسباب الوفاة، وغلف شبيبة الهلال الحمر بطبرق الجثث بعد تفتيشها وعثر على عدد من الجوازات والبطاقات وقليل من المتعلقات.

وحسبما قال رئيس وحدة التحقيق في جهاز الهجرة غير الشرعية بطبرق العقيد مراجع محمد جبريل فى تصريحات صحفية، "هذه الجثث وجدت في الصحراء جنوب بوابة الــ200 وبسبب عدم وجود أي سيارات لدينا من ذات الدفع الرباعي استعنا بعدد من المواطنين لجلبهم من الصحراء إلى مركز طبرق الطبي".

وأضاف جبريل أن جهاز الهجرة غير الشرعية يعاني ظروف صعبة بسبب عدم توفر الإمكانيات كما أن الإمكانيات المهمة لاتتوفر لدى شبيبة الهلال الأحمر الذين يقومون بعمل إنساني في غياب المنظمات الدولية لمتابعة المهاجرين من دول أفريقيا ومصر ودخولهم عبر الحدود الصحراوية إلى ليبيا .

شاهد أيضا

وتابع،“لدينا معلومات مؤكدة عن وجود جثث أخرى سوف نقوم بإحضارها إلى طبرق” .

فيما قال مدير عام مركز طبرق الطبي الدكتور فرج الجالي فى تصريحات صحفية، أن جثث المهاحرين غير الشرعيين،وهم من الجنسية المصرية، التي تم العثور عليها في الصحراء، كانت متحللة ولهذا رفضت مشرحة مركز طبرق الطبي استقبال الجثث لأنها تسبب في نقل الجراثيم.

وقال السفير الليبي لدى القاهرة محمد صالح فى تصريحات لـ«التحرير» تعقيبًا على الواقعة، «لا أعرف أي معلومات عن الواقعة حتى الآن بسبب سفري بالخارج»

وحاولت «التحرير» الاتصال بالمتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد لمعرفة الرد الرسمي على تلك الواقعة، إلا أنه لم يرد على الهاتف.

يشار إلى أن شبيبة الهلال الأحمر وخفر السواحل يقومون بدفن هذه الجثث المجهولة التي توجد في الصحراء أو على شواطئ طبرق في مقبرة خصصت لهم دون أن يتعرف عليهم في غياب المنظمات الدولية .

التحرير