أخبار عاجلة

مكرم لـ«التحرير»: لسنا في نزاع مع «إبسوس».. ونريد سوقًا مفتوحة للمنافسة

مكرم لـ«التحرير»: لسنا في نزاع مع «إبسوس».. ونريد سوقًا مفتوحة للمنافسة مكرم لـ«التحرير»: لسنا في نزاع مع «إبسوس».. ونريد سوقًا مفتوحة للمنافسة

التحرير

ارسال بياناتك

«لسنا فى نزاع مع إبسوس»، هكذا علق الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام على تساؤل حول الموقف النهائي للمجلس من الشكاوي ضد شركة أبسوس للاستطلاعات وبحوث المشاهدة.

ولفت في رده على سؤال «التحرير» إلى أن المجلس الأعلى لا يزال ينظر فى الشكاوى المقدمة ضد الشركة حتى الآن، وأكد أن «القضية قيد التحقيق».

وأشار مكرم إلى أن الشركات المصرية هى الشريك فى النزاع مع «إبسوس» وليس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.. "لسنا طرفا فى النزاع القائم"، مضيفا أن وجود شركة محايدة اقتراح وطني معمول به فى كل الدول وليس له علاقة بـ«إبسوس» أو غيرها، وقال: «وجود شركات وطنية فى المنافسة أمر إيجابي، ولكن ما يريده البعض من إنشاء شركة محتكرة أمر مرفوض، لأنه سيجلب لنا المشكلات، ونريد سوقا مفتوحة بها منافسة».

شاهد أيضا

وفى سياق مختلف قال رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن المجلس لا يزال ينظر فى شكاوى 3 من المواقع المحجوبة، قائلاً: «إحنا طالبين معلومات من عدة جهات بشأن المواقع الثلاثة ولم يصلنا أية نتائج حتى الآن».

وتعد شركة «إبسوس» ثالث أكبر شركة وكالة أبحاث حول العالم، وهي شركة عالمية متخصصة في أبحاث السوق، ومقرها العالمي باريس، وتصدر تقارير دورية بشأن اهتمامات المواطنين، ومن ضمنها القنوات الفضائية في عدد من دول العالم، ويبلغ حجم أعمالها سنويا 2 مليار يورو.

التحرير