أخبار عاجلة

لجان البرلمان حول حادث رفح: مصر تحارب الإرهاب نيابة عن العالم

لجان البرلمان حول حادث رفح: مصر تحارب الإرهاب نيابة عن العالم لجان البرلمان حول حادث رفح: مصر تحارب الإرهاب نيابة عن العالم

التحرير

ارسال بياناتك

أدانت اللجان النوعية بمجلس النواب، الحادث الإرهابي، الذي وقع أمس، واستهدف جنود القوات المسلحة فى بعض نقاط التمركز جنوب رفح، مؤكدين أن تحارب الإرهاب نيابة عن العالم، وأن الإرهابي ليس من يحمل السلاح فقط، لكن من يوفر التمويل والتدريب.

وقال اللواء كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى، إن مصر فى حالة حرب حقيقية منذ اندلاع ثورة 30 يونيو فى 2013، وتواجه ضغوطًا أمنية واقتصادية، بهدف التأثير على أمنها واستقرارها وتعطيلها عن أداء دورها الريادى، وتفتيت المنطقة العربية.

وتابع: «الجيش المصري نجح فى عمليات حق الشهيد، ودمّر حوالى 95% من الإرهاب فى سيناء، والاستيلاء على مئات الأطنان من الذخيرة والمتفجرات، وتدمير العديد من أوكارهم وأسلحتهم، على الرغم من وجود أجهزة تخطط لهؤلاء الإرهابيين».

وأضاف أن القوات المسلحة تواجه ببسالة أعتى قوى الشر والإرهاب المدعومة بالأسلحة والأموال، مشيرًا إلى أنه على الرغم من الدعم المقدم لهذه الجماعات الإرهابية من حيث المال والأسلحة إلا أنها نجحت فى تدمير معظم أوكار العناصر الإرهابية التى تمركزت فيها بسيناء.

شاهد أيضا

وقال طارق الخولى، أمين سر لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان، إن القوات المسلحة حائط الصد المنيع فى حماية المنطقة، مؤكدًا أن مصر تحارب الإرهاب نيابة عن العالم. واتهم الخولي المجتمع الدولى بالتخاذل والرعونة فى مواجهة الدول الداعمة للإرهاب وعلى رأسها تركيا وقطر، معتبرًا أنهما السبب الرئيسى فى استمرار هذه الجماعات فى أفعالها الإجرامية.

من جانبه، أدان ائتلاف دعم مصر بمجلس النواب، الحادث الإرهابى الآثم الذى استهدف جنود القوات المسلحة فى بعض نقاط التمركز جنوب رفح، الذى نتج عنه استشهاد وإصابة عدد من أبطال القوات المسلحة، واصفًا ذلك العمل الإجرامي بالجبان.

وأكد الائتلاف أنه بات معروفًا أن الإرهابي ليس فقط من يحمل السلاح، بل يمتد هذا الوصف ليشمل الدول التي توفر له التمويل والتدريب والملاذ الآمن ومنصات الإعلام التى تروج لهؤلاء المجرمين وتنشر أعمالهم وأفكارهم وتعطيهم مساحات الظهور والانتشار.

وكان مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبد العال، قد أصدر بيانًا، أمس الجمعة، نعى فيه شهداء القوات المسلحة، وأكد أنه سيتعقب هذه الدول التي توفر التمويل والملاذ الآمن للإرهابيين في المحافل الدولية كافة لكشف مخططاتهم التى نالت من أمن واستقرار شعوب منطقتنا، مشددًا على أن الإرهابي ليس فقط من يحمل السلاح، بل بعض الدول التي توفر له التمويل والملاذ الآمن ومنصات الإعلام التى تروج لهؤلاء الخوارج.

التحرير