أخبار عاجلة

خالد مهنى: ميزانية رواتب "ماسبيرو" 220 مليون جنيه شهريًا.. وهذا ما نحتاجه للعودة بقوة (حوار)

مصراوي Masrawy

خالد مهنى: ميزانية رواتب "ماسبيرو" 220 مليون جنيه شهريًا.. وهذا ما نحتاجه للعودة بقوة (حوار)

09:22 م الجمعة 07 يوليو 2017

حوار- ندى شريف:

تساؤلات عديدة تدور في الأذهان حول كيفية تغطية زيارات الرئيس عبدالفتاح الخارجية، وما يعانيه اتحاد الإذاعة والتليفزيون "ماسبيرو" بمفهومه القديم أو "الهيئة الوطنية للإعلام" حديثًا، من مشكلات وقصور يعيقها عن التطوير، وآليات عملها الآن.. أو عدم وجود برنامج "توك شو" كبير على غرار "البيت بيتك".

أجاب خالد مهنى، رئيس قطاع الأخبار بالهيئة الوطنية للإعلام، على كل تلك التساؤلات، مؤكدًا أنهم يملكون "ماليس عند الغير"، وقادرون على النجاح وتطوير المؤسسة القومية التي ينقصها الدعم المادي والفني.. وإلى نص الحوار..

في البداية كيف يتم تغطية زيارات الرئيس السيسي الخارجية؟

فور أخطارنا سواء بتغطية داخلية أو خارجية للرئيس يتم الإعداد لذلك بعمليات مكثفة، حيث يتم تشكيل غرفة عمليات مكثفة للقائمين على العمل مع النشرات والخدمات للسفرية، وتجهيز جهاز "تي في يو" للبث المباشر مع الكاميرا المحمولة عبر الإنترنت فعلي سبيل المثال المؤتمر الصحفي لقادة تجمع دول "فيشجراد" الذي يضم المجر، وبولندا، والتشيك، وسلوفاكيا بحضور الرئيس السيسي، كان هناك وحدة بث فضائي sng".

وتم تكليف فريق عمل مكون من محمد جوهر، والمذيعة ليندا عبد اللطيف، ومجموعتين للتصوير سواء لإجراء لقاءات على هامش المؤتمر أو الاستقبال الرسمي أو غيره من المراسم الرسمية، كذلك تم التنسيق مع تليفزيون الدولة الآخرى للظهور ببث مباشر أو عمل حساب النشرات، ونقل مواد عن التليفزيون الرسمي للدولة ووكالات الأنباء العالمية، كما أننا مشتركون في اتحاد الإذاعة الأوروبية وفورا يتم التعامل معهم لاستقبال المادة الإخبارية سواء كانت "هواء" أو مسجلة.

خالد مهني رئيس قطاع الأخبار بالهيئة الوطنية للإعلام

 هل تمتلكون تقنيات حديثة مختلفة للبث ؟

في مؤتمر "فيشجراد" تم الاتفاق للخروج بـ"لايفات" مباشرة على الهواء من المذيعين في كافة الخدمات الإخبارية سواء نشرات أو تغطية على القناة الأولى أو الفضائية، وكذلك النيل للإخبار، و"نايل تي في" و"صوت الشعب" و"راديو ".

هل يربح التليفزيون الوطني من البث الذي تنقله القنوات الفضائية الأخرى عنه؟

في حاله أخذ المحتوى دون إشارة أو اللوجو، القنوات الخاصة تأخذه في مقابل مادي حيث أننا نقوم بأرسال إذاعتنا الخارجية ومصورنا ومذيعنا و مخرجنا فهذه التغطية تكون مكلفة أحيانا فهناك مقابل مادي إما إذا أخذ بلوجو "التليفزيون المصري"، فهذا جانب غير مادي، ولكنه يعتبر جانب معنوي للعاملين بالتليفزيون المصري وبالنسبه لنا كقطاع أخبار نوفر المادة الإخبارية، ولكن عملية التحصيل أو اللوائح المالية تكون من اختصاص القطاع الاقتصادي باتحاد الإذاعة والتليفزيون أو بالهيئة الوطنية للإعلام.

كيف يتم تطوير القطاع الإخباري بالاتحاد؟

نبدأ بالموارد البشرية عن طريق الدورات التدريبية، ثم نلجأ لتطوير الاستوديوهات، ولها خطة يتم التنسيق فيها مع أمين عام الهيئة الوطنية للإعلام "أمجد بليغ"، الرئيس السابق لقطاع الهندسة الإذاعية لتحديث الاستوديوهات وتطويرها بشكل أفضل في المرحلة القادمة إلى جانب أيضاً الشكل البرامجي والفني، ووضع خطة شاملة لتحديث الشكل الفني وأيضًا نعمل على تطوير المذيعين في الشكل و الأداء.

 ما الهدف من البروتوكول الموقع مع قناة "دي أم سي"؟

نقوم بدور مختلف عن "دي إم سي"، ولكننا أيضاً نتعاون من أجل مصلحة البلاد، وإعلاء الوطن، واستعداد للتعاون مع جميع القنوات الأخرى، طالما هناك إفادة لصالح المشاهد سواء في تطوير الشاشة والتطوير البرامجي والدرامي، والهدف من البروتوكول للنشاط الرسمي والحكومي، التواصل مع المشاهد المصري بكافة فئاته و طبقاته و كذلك "دي إم سي" تقوم بدور مشابه منه ولا تتعارض مع ماسبيرو أبدًا.

 ما الذي يحتاجه "ماسبيرو" ليعود مرة أخرى بنسب مشاهدة عالية؟

ينقصنا دعم مالي وفني. بعد عام 2011 كانت الميزانيات تصل لـ 89 مليون جنيه، و اليوم بعد 2011 ومع الطلبات الفئوية وغيرها تم زيادة الميزانية المخصصة للأجور والرواتب لـ220 مليون جنيه، لكنها غير شاملة التحديث والتطوير، ونحتاج دعم مالي للاستوديوهات، وغيرها من الوسائل الفنية الحديثة.

 هل يوجد ميثاق شرف خاص بـ"ماسبيرو"؟

ماسبيرو لديه أجندة وطنيه فنحن مصدر رسمي للمعلومة مثل وكالة الأنباء الرسمية العالمية "أ ش أ"، كل ما ينشر ينشر نقلاً عن التليفزيون المصري أو صرح التليفزيون المصري، وأغلب القنوات الخاصة تأخذ نقلا عنه، ونحن حريصون على المصداقية دون أي تحريف، ومن الممكن أحيانا نتجاوز عن السبق في مقابل المصداقية.

 كيف ترى وجود محاولات لتطوير مبنى الإذاعة والتليفزيون؟

أثق في جدارة و مهنية حسين زين، ابن "ماسبير"، وكان يشغل منصب رئيس قطاع القنوات المتخصصة، وعلى دراية بكل المشاكل والتطويرات التي يحتاجها، كما يعاونه يعاونه المهندس أمجد بليغ، رئيس الهندسة الإذاعية السابق، ولديه علم بالمشاكل الهندسية داخل المبني، والفترة القادمة ستشهد طفرة بأيدي القائمين على الهيئة الوطنية للإعلام.

 كيف ترى إعادة هيكلة "ماسبيرو"؟

هناك تطوير لنموذج العمل و معدل الأداء، وكان المبنى يحتاج لذلك، وأتمنى أن يتم ذلك في أسرع وقت، لان ما يسمى بـ"الهيكلة" يساهم بشكل كبير في زيادة معدل الأداء.

لماذا يُقال إن ماسبيرو به أمكانيات ضخمة ولكنها غير مستغلة؟

لدينا "ليس ما عند الغير" ما يملكه ماسبيرو لا تملكه أي من القنوات الخاصة، فالإذاعات الخارجية كثيرة، ولدينا الكاميرات المحمولة، وعدد من الاستوديوهات، والكثير من الكفاءات البشرية القادرة على التحديث، لأن أبناء ماسبيرو هم من قاموا بإنشاء القنوات الخاصة وأيضاً العربية و قادرين على تطوير وأنفسهم ومبناهم.

لماذا لا نرى برنامج "توك شو" مميز مثل "البيت بيتك" ؟

قطاع التليفزيون هو المسئول، حيث أن برنامج "البيت بيتك" يحتاج لصرف مهول لاستقطاب الإعلانات، و كذلك لدفع أجور المذيعين المميزين، وهذا يحتاج لدعم مالي قوي، وأيضا على عاتق قطاع الإنتاج وليرجع لدوره يحتاج لمصاريف بالغة وهناك قصور في ذلك.

2

ما هو ميثاق الشرف الذي يتبعه الاتحاد؟

نعمل طبقاً لميثاقنا الخاص الذي تعلمناه من خلال عملنا في الإذاعة والتليفزيون فعلى أقل تقدير قسم المونتاج لدينا إذا رأى شخص مقتول ودم يحوطه فهذا المشهد الذي يثير للعواطف الإنسانية ويدخل كل بيت نتعامل معه بحرص، أو حتى الألفاظ المستهجنة. نحن لدينا ميثاق شرف خاص بنا و لا يوجد مجال للمنافسة، لكني أهيب القنوات الخاصة أن يكون لديها ميثاق شرف.

ولابد أن نضع أيدينا في أيدي بعض لا نتبع الأهواء، وإثارة البلبلة لدى المواطن، ولا أعطيه مجال للشائعات فقنوات الأخوان تشتغل طبقًا لهدم مؤسسات: الجيش، والشرطة، والقضاء، والإعلام، بقيادة صفوت حجازي وأتباعه.

ماذا عن شائعة "الاسترابة" الخاصة بـ"تهنئة الشعب العربي ماعدا قطر"؟

هذا ليس خطأنا و طريقة الاسترابة مش بتاعتنا لا ننثاق مع أهواء و ليس لدينا الا مصلحة الوطن فهذا من أجل أثارة البلبلة ووضحنا ذلك في بيان

لماذا لا يوجد حوار للرئيس السيسي بالتليفزيون المصري؟

بإذن الله نأمل ان يكون هناك حوارًا للرئيس السيسي قريباَ.

مصراوي Masrawy