أخبار عاجلة

ردا على «الإنتاج الاعلامي».. «الحياة»: المدينة مديونة لنا بـ16 مليون جنيه

ردا على «الإنتاج الاعلامي».. «الحياة»: المدينة مديونة لنا بـ16 مليون جنيه ردا على «الإنتاج الاعلامي».. «الحياة»: المدينة مديونة لنا بـ16 مليون جنيه

التحرير

ارسال بياناتك

أصدرت قناة الحياة، صباح اليوم، بيانا صحفيا، للرد على البيان الصادر أمس الخميس، من مدينة الإنتاج الإعلامي، أكدت فيه أنها رفضت بثها من خارج رغم مساعي أقمار صناعية أخرى لبث الشبكة المصرية عليها، نظرا لانتشارها الكبير، لكن المسؤولين عنها رفضوا ذلك تماما.

وذكرت "الحياة" في بيانها: "سنطرح عدة تساؤلات أولها: هل ينكر القائمون على إدارة المدينة أنهم وصلهم من قناة الحياة، مبلغ 16.263.043 مليون جنيه، ثمنا لأرض تم طرحها في مزاد علني واتضح أن المدينة باعت أرض لا تمتلك حق بيعها وفقا لقرار رئيس مجلس الوزراء وملاحظة الجهاز المركزي للمحاسبات وأن هذا المبلغ مسجل في السجلات المالية للمدينة كمستحق لقناة الحياة وثابت في ميزانية المدينة تحت بند دائنون، وأنهم قد قاموا برد كافة المبالغ للقنوات التي اشتركت في مزاد شراء تلك الأرض، عدا المبالغ المستحقة لقناة الحياة".

وتابعت القناة: "ثانيا: هل ينكر القائمون على إدارة المدينة أننا قمنا بتسليمهم شيكين استحقاق يوم 14 و16 يوليو2017، بمبلغ 11 مليون جنيه؟ وذلك بعد قطع الإرسال في محاولة منا لإعادة الإرسال وبناء على اتفاق بين المستشار جميل سعيد المحامي، والأستاذ أسامة هيكل، وهذين الشيكين ضعف الشيكات التي لم تصرف لتجميد الحسابات في البنك، وبالتالي تعتبر هذه الشيكات التي يهددون باستخدامها لاغية، لأنها لا يقابلها مديونية".

وشددت "الحياة" خلال بيانها، على أن مديونية القناة 30 يونيو المنقضي، هي مبلغ 13.128.000 جنيه، وأفردتها موضحة: "3.276.705 جنيه المتبقي من ربع العام الأخير من عام ٢٠١٦، إلى جانب 4.833.503 جنيه في الربع الأول من ٢٠١٧، بالإضافة إلى 5.025.022 جنيه، قيمة الربع الثاني والذي ينتهي في 30 يونيو الماضي، بالإضافة إلى 23.000 دولار أمريكي، وفقا للأرقام المذكورة في الإنذار الوارد بتاريخ 2 يوليو الجاري، ونتحدى أن يذكروا أن الحياة مدينه بجنيه واحد بخلاف هذا الرقم".

شاهد أيضا

وذكر أن حجم ما سددته إلى مدينة الإنتاج الإعلامي بلغ حتى تاريخه 218.50 مليون جنيه، تم سدادهم للمدينة منذ بدأ التعاقد مع قناة "الحياة"، واستطردت في بيانها: "وإذا كان القائمون على إدارة المدينة حريصون على أموال المساهمين، ولا نشكك في هذا،  أليست القناة كانت المصدر الرئيسي لمدة 4 سنوات لدخل المدينة قبل ظهور الفضائيات الجديدة، وعلى الرغم من ذلك تعاملت المدينة مع قناة الحياة، بما لم تتعامل به مع قنوات أخرى فاقت مديونياتها قناة الحياة، ولا يوجد لها مبالغ تداين بها المدينة، كما هو الحال بالنسبة لقناة الحياة التي تداين المدينة بمبلغ 16.263.043 مليون جنيه".

وأضافت القناة: "هل يعلم المسئولون بمدينة الإنتاج الإعلامي، أن قناة الحياة كان لها منذ عام 2008 ثلاثة ترددات على النورسات وبثت من خلالها قناة الحياة والحياة مسلسلات والحياة سينما حتى عام 2016، حيث أن مشاهدة الحياة على النورسات كانت تصل إلى المصريين والعرب في أوروبا وكذلك المغرب العربي، عكس تردد الحياة على النايل سات الذي لم يكن يغطي بشكل واضح كل دول أوروبا، وقد قمنا فقط باستعادة هذه الترددات مرة أخرى دون سداد أي دفعات مقدمة لحسن العلاقة التي تربط قناة الحياة برئيس مجلس إدارة النورسات والعضو المنتدب، الذين بثو القناة خلال عشر دقائق من رسالة بالبريد الإلكتروني ( مع العلم بأن القناة تلقت أكثر من عرض من أكثر من قمر صناعي ومركز بث في العالم لبث القناة عليها، نظرا للانتشار الواسع ونسب المشاهدة العالية للقناة)، وهذا لا يعني أن القناة ستبث من خارج مصر، فلا يوجد لنا أي استديوهات خارج مصر ولن يكون وسوف يصبح بث قناة الحياة من داخل مصر".

واختتمت قناة "الحياة" بيانها، قائلة: "حرصا منا على عدم ازدياد الفجوة مع القائمين على مدينة الإنتاج الإعلامي، الذي نرتبط معهم بعلاقات عمل قائمة على الاحترام المتبادل، قررت قناة الحياة عدم الرد وعدم إصدار أي بيانات بعد هذا البيان، والذي نعتبره الأخير بشأن هذا الموضوع، علما بأن قناة الحياة لم تبادر بإصدار أي بيانات إعلامية من تلقاء نفسها، ولكن البيان الذي سبق إصداره كان ردا على بيانين قد صدرا من مدينة الإنتاج الإعلامي، وارتأينا الرد للتوضيح".

التحرير