الإمارات تطلب شراء قمرين صناعيين عسكريين فرنسيين

الإمارات تطلب شراء قمرين صناعيين عسكريين فرنسيين الإمارات تطلب شراء قمرين صناعيين عسكريين فرنسيين

أبرمت فرنسا الاثنين عقدا تفوق قيمته 700 مليون يورو لتزويد الإمارات العربية المتحدة قمرين صناعيين عسكريين للمراقبة، فى مؤشر اعتبرته باريس بمثابة عودة الثقة بين الشريكين الاستراتيجيين.

وعقد "فالكون آى" الذى وقع فى أبو ظبى وجاء الفوز به بعد مخاض عسير أمام منافسة مجموعة لوكهيد مارتن الأميركية، ينص على تزويد وإطلاق قمرين صناعيين من طراز هيليوس للمراقبة ذات دقة عالية ومحطة مراقبة وتدريب نحو عشرين مهندسا إماراتيا.

وستقوم شركة استريوم مع شركة تاليس الينيا سبيس بصنع القمرين حسب ما أعلن مدير عام شركة استريوم فرنسوا أوك.

ويترافق هذا العقد مع عقد آخر موقع بين الدولتين الفرنسية والإماراتية يتضمن قيام عسكريين فرنسيين بمساعدة عسكريين إماراتيين على تفسير الصور وكيفية تقاسم المعلومات المجمعة، حسب ما أفيد فى محيط وزير الدفاع الفرنسى جان ايف لودريان.

وقال الوزير الفرنسى فى الطائرة التى كانت تقله من باريس إلى أبوظبى، حيث سيقوم بزيارة ليومين "لقد اجتزنا مرحلة هذا المساء وهى مرحلة إرساء الثقة"، وأضاف أنه عندما تسلم وزارة الدفاع فى مايو 2012 كانت العلاقة بين البلدين "مبتورة، ولم تكن هناك ثقة".

وتعود آخر صفقة مهمة بين البلدين إلى العام 2007 وشملت قمرى اتصالات وشراء ثلاث طائرات تموين من شركة ايرباص العسكرية.

وأفاد المقربون من الوزير الفرنسى أن فرنسا أقامت عام 2009 قاعدة عسكرية فى الإمارات يتمركز فيها نحو 700 عسكرى فرنسى.

وجرت لقاءات عدة بين كبار المسئولين فى البلدين خلال الفترة الأخيرة كان آخرها لقاء بين وزير الدفاع الفرنسى وولى عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فى مطلع يوليو الحالى.

مصر 365