هجمة إلكترونية تضرب قطر في أميرها.. وتُحرج خارجيتها

مصراوي Masrawy

القاهرة - مصراوي:

فيما اشتعلت المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي متأثرةً بصدمة التصريحات المنسوبة لأمير قطر، نقلاً عن وكالة الأنباء القطرية، والمهاجمة لعدد من الدول بينها أميركا ومصر والسعودية، خرجت الصفحة الرسمية للوكالة نفسها على "تويتر" لتنفي كل هذه التصريحات، زاعمة أن هجمة إلكترونية تعرض لها موقعها من قبل جهات غير معلومة.

وأعلن مدير مكتب الاتصال الحكومي القطري، سيف بن أحمد آل ثاني، أن "الجهات المختصة بقطر ستباشر التحقيق في هذا الأمر لبيان ومحاسبة كل من قام به"، فيما انتقد عبدالرحمن بن حمد، الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، سرعة تداول المواقع الإخبارية للتصريحات التي وصفها بـ "غير الصحيحة"، مضيفًا، عبر حسابه على "تويتر": "التزامن بين اختراق وكالة الأنباء القطرية ونشر الخبر من بعض الوسائل مستغرب".

وفق التصريحات المنقولة عن الوكالة القطرية، انتقد أمير قطر -في حديث بعد حفل تخريج دفعة عسكرية- "ما تتعرض له بلاده من حملة ظالمة، تزامنت مع زيارة الرئيس الأميركي إلى المنطقة، وتستهدف ربطها بالإرهاب، وتشويه جهودها في تحقيق الاستقرار معروفة الأسباب والدوافع"، وقال "سنلاحق القائمين عليها من دول ومنظمات؛ حماية للدور الرائد لقطر إقليميًا ودوليًا، وبما يحفظ كرامتها وكرامة شعبها".

وقال تميم: "إننا نستنكر اتهامنا بدعم الإرهاب رغم جهودنا المتواصلة مع أشقائنا ومشاركتنا في التحالف الدولي ضد داعش.. إن الخطر الحقيقي هو سلوك بعض الحكومات التي سببت الإرهاب بتبنيها لنسخة متطرفة من الإسلام لا تمثل حقيقته السمحة، ولم تستطع مواجهته سوى بإصدار تصنيفات تُجرم كل نشاط عادل".

وأضاف: "لا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب لأنه صنف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله"، مطالبًا ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين بـ "مراجعة موقفهم المناهض لقطر"، ووقف "سيل الحملات والاتهامات المتكررة التي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة".

كما أشار تميم -وفق التصريحات التي نفتها لاحقًا الوكالة القطرية- إلى أن "قاعدة العديد مع أنها تمثل حصانة لقطر من أطماع بعض الدول المجاورة، إلا أنها هي الفرصة الوحيدة لأمريكا لامتلاك النفوذ العسكري بالمنطقة، في تشابك للمصالح يفوق قدرة أي إدارة على تغييره".

وقبل أن تهدأ عاصفة ردود الفعل التي صاحبت تلك التصريحات، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي التي انفجرت بالهاشتاجات المنتقدة لتلك التصريحات، نُشر على صفحة الوكالة القطرية بـ "تويتر" أيضًا، ونقلاً -هذه المرة- عن وزير الخارجية محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، إعلانه سحب سفراء قطر من ومصر والكويت والبحرين والإمارات، فضلاً عن مطالبته بمغادرة سفراء هذه الدولة أراضي قطر خلال 24 ساعة. وهو ما نفته بعد ذلك الصفحة ذاتها، نافيةً أن يكون وزير الخارجية القطري صرح بسحب أو طرد سفراء، مضيفةً أن "تصريحه أُخرج من سياقه".

ولا يزال موقع وكالة الأنباء القطرية إلى الآن خارجًا عن الخدمة.

وزير خارجية قطر

وكالة الأنباء القطرية

مصراوي Masrawy