أخبار عاجلة

ارتفاع الأسعار يطفئ فوانيس رمضان في بورسعيد.. والأهالي: «مش هنجيب»

ارتفاع الأسعار يطفئ فوانيس رمضان في بورسعيد.. والأهالي: «مش هنجيب» ارتفاع الأسعار يطفئ فوانيس رمضان في بورسعيد.. والأهالي: «مش هنجيب»

التحرير

ارسال بياناتك

ارتبط شهر رمضان الكريم ببعض الطقوس، خاصة الفوانيس التي تزين الشوارع، وأخرى صغيرة يحملها الأطفال، لكن ارتفاع الأسعار تسبب في حالة ركود بأسواق بيعها في محافظة بورسعيد.

"عمرنا ماشوفنا الغلو ده، مش عارفين نبيع حاجه قاعدين بنش"، تقول كريمة عبد الغني، بائعة فوانيس، إن غالبية الأهالي يكتفون بالمشاهدة دون الإقبال على شراء الفوانيش "الفانوس كنا بنبيعه زمان بـ50 جنيه دلوقتى بـ200 جنيه".

18448029_1252110764843774_1086082927_n

وتضيف "السنة اللي فاتت كنا بنفرش من شهر رجب وكان الإقبال كبير"، لافتة إلى أنه مع قرب حلول شهر رمضان "مافيش حد بيشتري".

وتكمل حديثها لـ"التحرير" قائلة "ارتفاع له عامل كبير على انخفاض الشراء، وهذا العام قمنا بشراء كمية أقل بمبلغ أعلى"، ليتلقط منها علي محسن، تاجر فوانيس، أطراف الحديث، مؤكدا أن هناك إقبالا متوسطا على "الفانوس الدمياطي" التي تشبه القديمة.

شاهد أيضا

18448123_1252110954843755_521456908_n

"الفوانيس المصري غالية والصيني كله بقى الضعف"، يوضح كريم توفيق، تاجر، أنه كان يبيع الفانوس بـ60 جنياه، لكن هذا العام ارتفع سعره مسجلا 160 جنيها بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار.

وعن الفانوس الدمياطي، يؤكد خالد وليد، بائع فوانيش، أن أسعاره تتراوح ما بين 55 - 250 جنيها، مضيفا "اللي عنده أطفال بيشتري الصينى علشان الألعاب".

18492255_1252107888177395_1882887624_n

"عندي 3 أطفال لو جبتلهم فوانيس مش هعرف أشتري جزء من الياميش"، تقول ربة منزل تدعى غادة حسين، إنها تحتاج 300 جنيه لشراء 3 فوانيس متساءلة "أجيب أكل إزاي، وجوزي شغال باليومية"، مختتمة حديثها "مش هنجيب فوانيس السنة دي".

التحرير