أزمة داخل "التخطيط" بسبب تقييم القيادات.. والوزيرة لمصراوي: "أنا مش بعاقب حد"

أزمة داخل "التخطيط" بسبب تقييم القيادات.. والوزيرة لمصراوي: "أنا مش بعاقب حد" أزمة داخل "التخطيط" بسبب تقييم القيادات.. والوزيرة لمصراوي: "أنا مش بعاقب حد"

مصراوي Masrawy

هالة السعيد وزيرة التخطيط

كتب – محمد عمارة:

قال مصدر داخل وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، إن حالة من الاستياء تسود أغلب قطاعات الوزارة، بعد إخضاع رؤساء القطاعات ومسئولي ملفات الوزارة إلى تقييم يجريه أعضاء سابقين في الهيئة القومية للبريد، لبيان مدى إنجاز البرامج والملفات الموكلة إليهم.

وأضاف المصدر لمصراوي، أن عددا من قيادات وزارة التخطيط يفكرون في تقديم استقالاتهم اعتراضا على قرار الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، لقياس مدى الإنجاز الذي يتم داخل كل قطاع بما يشبه "كشف حساب"، خاصة أن لجنة التقييم جرى انتدابها من أعضاء وقيادات سابقة في وزارة الاتصالات وهيئة البريد إضافة إلى اعتمادها ومراجعتها من قبل هيئة الرقابة الإدارية.

من جانبها قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، إن هدفها الرئيسي منذ تولي المسئولية قبل أشهر قليلة هو دفع كل القطاعات داخل الوزارة إلى إنجاز الملفات التي لديها خاصة ملف الإصلاح الإداري.

وأضافت "السعيد" لمصراوي: "التقييم يتم منذ شهر لإعطائنا مؤشرات بشأن ترتيب أولوياتنا، للإسراع في تنفيذ البرامج التي تهم الناس".

وردا على احتمالية حدوث حركة تغييرات كبيرة داخل الوزارة خلال الفترة المقبلة، أوضحت وزيرة التخطيط: "أنا مش بعاقب حد، وكل أعضاء لجنة التقييم لا ينتموا إلى أي جهات، لكنهم خبراء، وكانوا أعضاء جهة معينة لفترة ما، وحتى أنا نفسي اشتغلت كعضو مجلس إدارة للهيئة القومية للبريد".​

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراكإضغط هنا

مصراوي Masrawy