أخبار عاجلة

هل تناولت السائحة البولندية «ماجدولينا» مخدر الزومبي؟

هل تناولت السائحة البولندية «ماجدولينا» مخدر الزومبي؟ هل تناولت السائحة البولندية «ماجدولينا» مخدر الزومبي؟

التحرير

ارسال بياناتك

هل تناولت السائحة البولندية المتوفية بمصر مخدر الزومبي؟.. هكذا تساءلت صحيفة "هافنجتون بوست" الأمريكية، في تقرير لها اليوم؛ لافتة إلى أن الأمر "يشعل أزمة بين وبولندا".

وقالت الصحيفة إن "فرضية جديدة تضاف لسيناريوهات عدة يبحث المحققون فيها لمعرفة ما حصل فعلاً مع الفتاة الشقراء ذات الـ27 عاماً، خلال رحلتها السياحية إلى مدينة مرسى علم في مصر".

وربطت الصحيفة، بين انتحار ماجدولينا وحادثة مماثلة لعارضة الأزياء البولندية كارولينا كاجوروفسكا، التي انتحرت العام الماضي، وأشارت نتائج تشريح جثتها إلى وجود مواد مخدِّرة في جسمها.

وأضاف "في مستشفى (بورت غالب) حيث كانت النهاية المأساوية لماجدولينا، يتحدث الطبيب طارق أحمد لموقع (سي) الإخباري البولندي، عن اعتقاده بأن (الفتاة كانت تحت تأثير مخدرات خطيرة، وبالتحديد مخدر فلاكا، الذي ينتشر بشكل كبير في ولاية فلوريدا الأمريكية)، ويضيف (كانت تصرفات ماغدولينا غير طبيعية، أشبه بالتأثيرات المخيفة التي تسببها فلاكا على متعاطيها)".

وذكرت أن "الفلاكا هو أحد العقاقير الممنوعة المنتشرة في جنوب ولاية فلوريدا، ويعرف بمخدر (الزومبي) وهو واحد من أحدث كيماويات الفئة المنتشرة التي تُسمى المخدرات الاصطناعية، وقد يُظهر مستخدموه حالات من السلوك الغريب والخارج عن السيطرة".

شاهد أيضا

وأوضحت أن بيانات معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، أظهرت أن الفلاكا يسبب شعوراً مركزاً بالنشاط والخفة، ومثل الكوكايين والأمفيتامين، يسبب الفلاكا، على المدى القصير، آثاراً مثل الشعور بالنشاط الكبير، إلى جانب السلوك الهمجي والعدواني، إلا أن آثار الفترة التي يخرج فيها الفلاكا من الجسم تسبب الإرهاق والاكتئاب.

وتساءلت "هل تعاطت ماجدولينا الفلاكا في بولندا وبدأت آثار خروجه من جسمها تظهر لدى وصولها مصر، فاستعملته مجدداً؟، أم أنها حصلت عليه من أحد السياح على متن الطائرة لعدم تواجد الفلاكا في مصر، كما تذكر رواية الطبيب طارق أحمد؟".

وذكر ت أن هناك انتشر قبل عامين في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، لرجل يركض في موقف سيارات ويقفز باتجاه الزجاج الخلفي لإحدى السيارات المركونة، محاولاً الدخول إليها بشكل جنوني، مضيفة "قد تكون فرضية الطبيب في محلّها بحالة ماجدولينا، لأن شهادة الممرضة فاتن أحمد التي كانت معها في غرفة المستشفى قبل الانتحار، تؤكد أنها كانت تحاول الهرب من شيء ما، ولم تكن تحاول الانتحار، ولم تدرك كذلك أن المكان مرتفع.

ولفتت إلى أنه كان لماجدولينا "سلوكيات غريبة، ربما تشير إلى عدم اتزانها النفسي أو العصبي، حيث استلقائها عارية في لوبي الفندق، الذي تقيم فيه، يوم 28 أبريل الماضي، ورفضها تناول الطعام لعدة أيام، وكان سلوكها بشكل عام سبباً في قرار المنتجع بطلب مغادرتها فوراً.

وأشارت إلى أن تصرفاتها التي أثارت ريبة أسرتها منذ قضائها اليوم الأول في مصر، تحدّثت عنها العائلة بحسب ما نشر موقع (ستورم فرونت) البولندي، فذكروا أنه خلال تواصلها معهم كانت تصرفاتها غريبة، وجدنا صعوبة في فهمها، كانت ماجدولينا مذعورة.

التحرير