أخبار عاجلة

الأم المثالية بالمنوفية.. فقدت ابنها الأصغر وأصبحت الأم والأب لشابين

مصراوي Masrawy

الأم المثالية بالمنوفية فقدت ابنها (1)الأم المثالية بالمنوفية فقدت ابنها (1)

الأم المثالية بالمنوفية فقدت ابنها (2)الأم المثالية بالمنوفية فقدت ابنها (2)

الأم المثالية بالمنوفية فقدت ابنها (3)الأم المثالية بالمنوفية فقدت ابنها (3)

الأم المثالية بالمنوفية فقدت ابنها (4)الأم المثالية بالمنوفية فقدت ابنها (4)

المنوفية - مروة فاضل:
بعد رحلة كفاح وعطاء لعقود، حصلت نور الهدى عبدالعظيم مطاوع، ابنة قرية كفر مصيلحة بمركز شبين الكوم، بمحافظة المنوفية، على لقب الأم المثالية على مستوى المحافظة، وسط فرحة غامرة بين أبنائها.
وداخل منزلها الصغير بالقرية، بدأت الأم المثالية حديثها لـ"مصراوي" بأن الله ابتلاها بفقدان ابنها الأصغر منذ عدة سنوات، لتبدأ رحلة معاناتها مع الدنيا، حيث أصيب زوجها بجلطة أعجزته عن الحركة حزنا على وفاة نجله، لتصبح هي الأب والأم معا لولدين آخرين.
وأوضحت أن لديها نجلين؛ الأكبر ماجد، 33 سنة، مهندس اتصالات، يعمل بالخارج، والأصغر كريم، 26 عاما، حاصل على بكالوريوس تجارة نظم ومعلومات، وتوفي نجلها الأوسط محمد، وهو في المرحلة الثانوية، ما تسبب في إصابة زوجها بجلطة في المخ، أفقدته القدرة على الحركة لمدة 14 عامًا، إلى أن توفاه الله منذ 3 سنوات.
وحول مصدر دخل الأسرة لتربية الأبناء، قالت: "كنت أعمل مديرة بالتربية والتعليم، وزوجي كان مدرسا، وعقب مرضه أصبحت العائل الأول والأخير للأسرة، بين رعاية الأب الذي تدهورت صحته، ورعاية الأبناء، حتى تخرج أبنائي من الكليات".
وأشارت، إلى أنها خرجت على المعاش منذ سنة، وتبلغ من العمر 61 عاما، وان حياتها قضتها بين العمل وتربية الأبناء والمستشفى لرعاية زوجها المريض.
وحكت الأم المثالية: "أولادي كان ربنا هاديهم ليا، وكانوا مقدرين الظروف الصعبة اللي بتمر بيها أسرتنا، وكان كل تفكيرهم إزاي يساعدوني ويخففوا عني المسئولية، وأتمنى أن يرتاحوا في العمل خاصة مع الظروف المعيشية الصعبة".

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراكإضغط هنا

مصراوي Masrawy