أخبار عاجلة

خطب الجمعة عن الموت.. ولقي مصرعه هو ونجله قبل العودة للمنزل

خطب الجمعة عن الموت.. ولقي مصرعه هو ونجله قبل العودة للمنزل خطب الجمعة عن الموت.. ولقي مصرعه هو ونجله قبل العودة للمنزل

مصراوي Masrawy

كتب – فتحي عمر:

"كم من صحيحٍ مات من غير علهٍ، وكم من عليل عاش حين من الدهر.. وكم من عروس زينوها لزوجها ونسجت أكفانهما ليله القدر.. وكم من صبي يرتجى طول عمره وقد نسجت أكفانه وهو لا يدرى" ... أبيات شعر للإمام الشافعي، استشهد بها الشيخ "فنجري محمد" (42 سنة)، خلال خطبة الجمعة أمس بمسجد كفر الشوبك بمنطقة شبين القناطر، التي خصصها عن الموت بغتة والاستعداد للقاء الله، دون أن يدري أنها آخر خطبة له وأن الأهالي سيشيعون جثمانه ونجله عقب صلاة عصر اليوم نفسه.

وتلقى أهالي قرية الشوبك والمريج بمنطقة شبين القناطر، نبأ مصرع الشيخ فنجري ونجله عبدالله 12 سنة، دهساً تحت عجلات مقطورة سيارة نقل، عقب مغادرتهما المسجد بعد أداء صلاة الجمعة، مستقلين دراجة بخارية في طريق العودة إلى المنزل.

يقول أحد شهود العيان وجيران الشيخ "فنجري" لـ"مصراوي"، إن الحادث البشع أنهى حياة الشيخ ونجله بعد إلقائه خطبة أثرت في نفوس كل الحاضرين، بسبب كلماته عن الموت وحسن الخاتمة، مضيفا: إمام المسجد كان طيباً، ويتمتع بسيرة طيبة بين جميع أبناء قريته، وكان صادقاً في كلماته التي ألقاها في خطبة الجمعة لذلك ظل الجميع يرددها ويتناقلها، أثناء تشييع الجنازة ووقت العزاء.

وفي مشهد جنائزي كبير، شيع الأهالي جثمان الشيخ ونجله وسط حالة من الحزن، وقال مصدر أمني بمديرية أمن القليوبية إن سائق السيارة كان يسير بطريق شبين مسطرد بسرعة جنونية، واصطدم بدراجة بخارية يستقلها المجني عليه ونجله، ما أسفر عن مصرعهما في الحال.

مصراوي Masrawy