الجيش الأمريكي يعترف بمقتل 33 مدنيًا بأفغانستان نوفمبر الماضي

الجيش الأمريكي يعترف بمقتل 33 مدنيًا بأفغانستان نوفمبر الماضي
الجيش الأمريكي يعترف بمقتل 33 مدنيًا بأفغانستان نوفمبر الماضي

الجيش الأمريكى

(أ.ش.أ)

اعترف الجيش الامريكي في أفغانستان، أن 33 مدنيًا قتلوا في الغارة التي شنتها القوات الأمريكية على عدد من المنازل الأفغانية، وذلك أثر تحقيق أجري في تبادل لإطلاق النار مع عناصر حركة طالبان بإقليم قندوز في شهر نوفمبر الماضي.

وذكرت (إيه بي سي) الأمريكية، اليوم، أنه وفقًا لبيان الجيش الأمريكي، فإن التحقيق أظهر أن 33 مدنيًا قتلوا، وأصيب 27 بجروح، بينما كانت القوات تتصدى لإطلاق نار من قبل عناصر طالبان التي كانت تتحصن بمنازل المدنيين.

ونقل البيان عن الجنرال جون نيكلسون قائد القوات الأمريكية في أفغانستان قوله “بغض النظر عن الظروف، أشعر بأسف عميق إزاء الخسائر في الأرواح البريئة، وأود أن أؤكد للرئيس الأفغاني أشرف غاني وشعب أفغانستان بأننا سنتخذ كل التدابير الممكنة لحماية المدنيين الأفغان، كما سنستمر في مساعدة قوات الأمن الأفغانية في جهودها للدفاع عن بلادهم”.

ويشار إلى أنه تم فتح التحقيق عقب مزاعم بسقوط قتلى من المدنيين عقب الغارة الجوية التي كانت تهدف إلى دعم القوات الأفغانية والأمريكية التي كانت تتعرض لإطلاق النار من قبل عناصر طالبان في الإقليم الكائن في شمال أفغانستان.

الأكثر قراءة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى