أخبار عاجلة

المدارس تبدأ طباعة بطاقات أداء الطلبة

المدارس تبدأ طباعة بطاقات أداء الطلبة المدارس تبدأ طباعة بطاقات أداء الطلبة

فتحت وزارة التربية والتعليم نظام «sis»، الذي يتيح للمدارس طباعة بطاقات أداء الطلبة سواء للتعليم العام أو الخاص، الذي يدرس منهاج وزارة التربية والتعليم، حيث بدأت المدارس أمس، عمليات الطباعة، فيما سلمت إدارات مدرسية طلابها النتائج، وتعتزم أخرى توزيعها اليوم، وبعد غد.

وجاءت نتائج الثاني عشر بمساريه العام والمتقدم مرضية لإدارات المدارس، وخالفت توقعاتهم للأفضل، معتبرين أنهم كانوا مترقبين النتائج، نظراً لمرور هذا الفصل الدراسي بتطور في الورقة الامتحانية، التي شملت ثلاثة نماذج ومناهج دراسية جديدة ومعلمين جدداً، وحقبه تطويرية طالت الطرق التدريسية.

وأوضح الدكتور كمال فرحات المدير العام للمدارس الأهلية الخيرية، إن النتائج جاءت مرضية وحصل طالب في الثاني عشر المسار المتقدم على 99.7%، من دبي، فيما حصلت طالبة من الشارقة على 99.5%، وفي المسار العام حصل الأول على 98%.

ولفت إلى أن الطالب الحاصل على المركز الأول يدرس في النظام المسائي، وقامت المدرسة بتحويله إلى نظام الدراسة الصباحي بالقيمة المالية نفسها، لأن المدرسة تعتزم عمل خطط إثرائية ودعم للطلبة المتفوقين، وسيتم الوقوف على تحليل نتائج الطلبة وإعداد خطط علاجية لمن بحاجة لذلك.

وقال موفق القرعان نائب مدير مدرسة العالم الجديد، إن النتائج جاءت جيدة خلال الفصل الدراسي الأول وحصل الأول على 98.7% في المسار المتقدم، والمسار العام حصل فيه 5 طلاب على 98%، مشيراً إلى أن إدارة المدرسة تعكف على تحليل النتائج من خلال عقد اجتماعات مع مدرسين المواد العلمية للوقوف على النتائج، ووضع برامج وخطط علاجية وإثرائية للطلبة.

وذكر القرعان، أن أعلى طالب بالقسم العلمي لدى مدرستهم حصل على معدل 98.2%، وأعلى معدل بالقسم الأدبي 96.5%. واعتبرت أمينة إبراهيم مديرة مدرسة ثانوية دبي أن النتائج جاءت مرضيه بشكل كبير لإدارات المدارس، وخاصه أن هذا العام جاء ومعه مناهج دراسية جديدة وامتحانات بنظام مختلف، وكان للهيئات التدريسية دور في حصول الطلبة على هذه النتائج، وحثت الإدارات المدرسية الطلبة على بذل الجهد.

وقالت إن الفصل الدراسي الأول هو المخرج الأول الذي كنا نترقبه، وكان لنصيب مدرسة ثانوية دبي جانب من تصحيح 4 مواد دراسية وهي الفيزياء والكيمياء والأحياء للمسار المتقدم والعلوم للمسار العام وكانت تجربة نوعية، وتمت بشكل منظم ومرتب، حيث تم تصنيف الورق إلى abc وتم تصحيح كل نموذج على حدة.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية