أخبار عاجلة

محمد بن راشـد: اعمل خيـراً .. واصنع فرقاً

محمد بن راشـد: اعمل خيـراً .. واصنع فرقاً محمد بن راشـد: اعمل خيـراً .. واصنع فرقاً

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشعار الرسمي لـ «عام الخير 2017»، لتستخدمه الجهات المحلية والحكومية والإعلامية في جميع الحملات والبرامج والمبادرات الخاصة بعام الخير خلال عام 2017. وحض سموه في نشره عبر صفحته الرسمية في «تويتر» على عمل الخير، مدوناً سموه: «اعمل خيراً .. واصنع فرقاً».

ويعكس تصميم الشعار المبتكر، دلالات عام الخير، فيما تم تضمين محاور عام الخير الثلاثة في الشعار، وهي المسؤولية الاجتماعية والتطوع وخدمة الوطن، إضافة إلى عام 2017.

وقال معالي محمد بن عبد الله القرقاوي رئيس اللجنة الوطنية العليا لـ «عام الخير»، إن الشعار الرسمي لعام الخير الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، سيتم تزويد الجهات كافة به.

وأكد معاليه أن التفاعل الرسمي والمجتمعي الكبير، مع إطلاق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام الخير، سيسهم بشكل كبير في تحقيق مستهدفات عام الخير، متوقعاً مبادرات نوعية، ونجاحاً استثنائياً لهذا العام.

وأضاف: «نتوقع مشاركة قوية من القطاع الخاص والفعاليات المجتمعية لترجمة رؤية صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، كي يتم تحقيقها بحلول نهاية عام 2017»، فيما يمكن الحصول على المواد والعناصر الفنية كافة الخاصة بالشعار من خلال مكتب الدبلوماسية العامة في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وذلك من خلال التواصل مع البريد الإلكتروني info@pdo.gov.ae.

هوية

وأوضح معالي القرقاوي أن كلمة «الخير»، تشكل مرتكز الشعار، حيث صمم حرف الراء فيها على هيئة سعفة شجرة نخيل، لما تمثله النخلة من قيمة معنوية وثقافية كبيرة في الإمارات، واقترانها بهوية الدولة وجغرافيتها وتراثها.

مكانة

وأضاف أن النخلة تحديداً، احتلت مكانة خاصة في قلب رائد الخير المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث اهتم بها رحمه الله، بشكل كبير، وعمل على زراعة الملايين من أشجار النخيل في واحات الدولة ومدنها وصحاراها، حتى إن الإمارات سجلت رقماً عالمياً خلال عام 2009، بوجود أكبر عدد من أشجار النخيل فيها على مستوى العالم بالنسبة لمساحتها، كما تم اختيار سعفة النخيل رمزاً لعام الخير، لتأكيد قيمة هذه الشجرة المباركة، فشجرة النخيل تكاد تكون الوحيدة من بين مختلف أنواع الأشجار التي يمكن استخدام كل ما تجود به، فثمارها غذاء وجذعها وسعفها في البناء وخوصها وليفها مادة أساسية في العديد من الصناعات اليدوية المحلية، الأمر الذي يكرس قيمتها كشجرة معطاء، ومصدر رزق وحياة للبشر على مدى العصور. ولا أدل على منزلتها العظيمة من ذكرها في القرآن الكريم أكثر من 20 مرة، وتشبيه الرسول صلى الله عليه وسلم لها في حديث له، بالمسلم الذي ينفع الناس في كل أحواله.

7 وريقات

وبين أنه روعي عند تصميم الشعار، تضمين خصوصية دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال اختيار سبع وريقات في السعفة على كلا الجانبين، حيث تمثل تلك في أحد الجانبين، عدد إمارات الدولة السبع، التي تشكل في ما بينها وحدة متناغمة، في حين تشير الوريقات على الجانب الآخر، إلى مساهمات الناس في إمارات الدولة السبع، وضمن أطياف المجتمع الإماراتي كافة في مبادرات وبرامج عام الخير، بحيث يكون الجميع طرفاً في صناعة الخير وفي تلقيه.

دلالات

وأوضح رئيس اللجنة الوطنية العليا لـ «عام الخير»، أن اختيار اللون الأصفر المائل للذهبي للسعفة، لأسباب عدة، فالأصفر هو لون الشمس، أي بداية يوم جديد، وهو رمز الأمل والفرح والسعادة والطاقة الإيجابية والتفاؤل.

توجيهات

أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 ليكون عاماً للخير، مستنداً إلى 3 محاور، هي المسؤولية الاجتماعية والتطوع وخدمة الوطن، كما وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتشكيل اللجنة الوطنية العليا لعام الخير، التي تضم في عضويتها 7 وزراء من الاتحادية، إضافة إلى أمناء المجالس التنفيذية المحلية في الدولة.